الأمم المتحدة: وضع القدس تُقرره مفاوضات الحل النهائي

   

رام الله مكس: أكدت الأمم المتحدة، أن وضع مدينة القدس الشريف، ينبغي أن يترك ضمن قضايا الحل النهائي؛ للتفاوض بين الفلسطينيين و”إسرائيل”.

جاء ذلك، في مؤتمر صحفي لستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، عبر دائرة تليفزيونية مع الصحفيين، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وكان المتحدث الأممي، يرد على أسئلة الصحفيين، بشأن موقف الأمين العام من اعتزام كوسوفو وصربيا، نقل سفارتيهما إلى القدس.

وحول توقيع اتفاقي التطبيع بين البحرين والإمارات مع “إسرائيل”، قال: “يأمل الأمين العام للأمم المتحدة، أن يساعد حفل التوقيع في خلق المزيد من الفرص للتعاون الإقليمي”.

وتابع “كما يأمل أن يعود القادة الإسرائيليون والفلسطينيون إلى الانخراط في مفاوضات هادفة من شأنها إنهاء الاحتلال، وتحقيق إقامة دولتين”.

والجمعة، أعلنت البحرين، التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع “إسرائيل”، برعاية أمريكية، لتلحق بالإمارات التي سبق واتخذت خطوة مماثلة في 13 آب/ أغسطس الماضي.

ومن المتوقع إجراء مراسم توقيع الاتفاقين الثلاثاء، في البيت الأبيض، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزيري الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، والبحريني عبد اللطيف الزياني.

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات عربية، رفضها بشكل واسع لهذا التطبيع، معتبرةً إياه بأنه يشكل “طعنة في ظهر قضية الأمة بعد ضربة الإمارات”.