يوم أسود في التاريخ العربي: الإمارات والبحرين توقعان اتفاقيتي تطبيع مع دولة الاحتلال

   

رام الله مكس: في يوم أسود في التاريخ العربي، وقعت الإمارات والبحرين، مساء الثلاثاء، اتفاقيتي تطبيع مع دولة الاحتلال، في البيت الأبيض بالعاصمة الأميركية واشنطن، برعاية وحضور الرئيس دونالد ترمب.

ووقع الاتفاقيتين كل من: وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، والرئيس الأميركي دونالد ترمب.
وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال مراسم توقيع اتفاق التطبيع إنه أجرى مباحثات مع العاهل السعودي ومع ولي العهد، مضيفا أن لديهما عقل منفتح وسينضمان إلى “السلام”.


وأضاف: “توصلنا إلى اتفق سلام خلال شهر وهناك المزيد”، وأضاف أن “إسرائيل والإمارات والبحرين سيتبادلون السفراء وسيتعاونون فيما بينهم كدول صديقة”.


وقال: “نتحدث عن فجر جديد في الشرق الأوسط بفضل شجاعة الدول الثلاث، وستكون هناك اتفاقات أخرى مماثلة”.
بدوره، قال نتنياهو في افتتاح الحفل إن “هذا اليوم تاريخي وسيجلب السلام لمدة طويلة”، مضيفا أن “هناك دول عربية أخرى ستنضم إلى اتفاقات السلام”.


وأضاف: “إسرائيل لم تعد في عزلة بل هي تندمج مع محيطها أكثر من أي وقت مضى”، مضيفا: “ما يحدث اليوم يجب أن يضع حدا للصراع العربي الإسرائيلي إلى الأبد”.


من جهته، قال وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد “إننا اليوم نمد يد السلام ونستقبل يد السلام”، وأضاف: “السلام سيغير وجه الشرق الأوسط”.


وشكر بن زايد نتنياهو على اختيار السلام ووقف ضم الأراضي الفلسطينية، وقال: “كل خيار غير السلام سيؤدي إلى الدمار والمأساة”.
وقال: “نؤمن بإيجابية الدور الأمريكي في المنطقة، وتوقيع الاتفاقيات خير دليل”.
وأكد بن زايد أن معاهدات السلام ستمكننا من مساعدة الشعب الفلسطيني أكثر.
أما وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، فقال إن “الإعلان الذي يدعم السلام بين البحرين وإسرائيل خطوة تاريخية في الطريق إلى سلام دائم”، معتبرا أن “التعاون الفعلي هو أفضل طريق لتحقيق السلام وللحفاظ على الحقوق”.
وحضر الحفل حشد من المسؤولين الأمريكيين، بينهم مستشار ترامب جاريد كوشنر ووزير الخارجية مايك بومبيو، بالإضافة إلى السيدة الامريكية الأولى ميلانيا ترامب وزوجة رئيس وزراء إسرائيل سارة نتنياهو.


وشهدت فلسطين، وعواصم عربية، والعاصمة الأميركية واشنطن، وقفات ومسيرات حاشدة منددة بصفقة القرن وباتفاقيتي التطبيع الإماراتي والبحريني مع دوة الاحتلال، بالتزامن مع مراسم التوقيع في البيت الأبيض.