اسقطته خالته في وحل العمالة مع الاحتلال: القصة كاملة

     

رام الله- رام الله مكس

 

تتعدد وسائل مخابرات الاحتلال في إسقاط الشباب الفلسطيني بوحل العمالة وربطهم بها، ومن الوسائل التي تستخدمها المخابرات في إسقاط الشباب بوحل العمالة، استغلال حاجة المحتاجين للسفر سواء أكانوا مرضى أو طلاب أو أي أصحاب حاجات أخرى، بحسب موقع المجد الأمنية المقربة من المقاومة في غزة

وهذا ما حصل مع العميل (ي ، أ) البالغ من العمر 31 عاماً وهو متزوج وأب لأربعة أطفال فقد تم إسقاطه في وحل العمالة بعد حاجته للسفر من قطاع غزة.

وكان العميل (ي ، أ) يرغب في مغادرة قطاع غزة هرباً من ملاحقة الأجهزة الأمنية في غزة له، والتي كانت تلاحقه لتعاطيه المخدرات والمشاركة في تجارتها وترويجها.

وتواصل العميل (ي ، أ)  مع خالته (م ، أ) الموجودة في الداخل الفلسطيني المحتل  بهدف مساعدته في مغادرة قطاع غزة وتسهيل له السفر والتنسيق مع الاحتلال، والتي بدورها أبلغته أنه سيتواصل مع شخص هو من سيقوم بمساعدته.

وبعد خمسة أيام تواصل معه ضابط مخابرات الاحتلال من خلال الاتصال به من “رقم خاص” وعرف عن نفسه أنه من طرف خالته وهو ضابط المخابرات الصهيونية، وعرض عليه مساعدته مقابل التعاون معه وتقديم بعض المعلومات عن المقاومة الفلسطينية.

وبالفعل ارتبط العميل (ي ، أ) مع المخابرات الصهيونية لمدة خمس سنوات قدم خلالها الكثير من المعلومات عن المقاومة الفلسطينية وعناصرها، واستمر في تخابره إلى أن تم القبض عليه من قبل الأجهزة الأمنية في قطاع غزة.

 

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.