الوليد بن طلال يجدد تعهده بالتبرع بكامل ثروته للأعمال الإنسانية

     

رام الله مكس – وكالات

جدد الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال تعهده بالتبرع بكامل ثروته البالغة 120 مليار ريال سعودي (32 مليار دولار)، للأعمال الخيرية والإنسانية خلال الأعوام القادمة.

وأعرب الأمير السعودي في تغريدة له على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، الجمعة، اعتزازه بالفكرة، وانضمام مؤسسة الوليد بن طلال للعمل الإنساني، التي يشغل فيها منصب رئيس مجلس الأمناء بالانضمام إلى مبادرة “تعهد العطاء”، بالإشارة إلى الخطوات التنفيذية في خطة التبرع بثروته.

ووفقاً للأمير السعودي، فإن الهبة ستكون “لبناء عالمٍ أفضل، يسوده التسامح، وقبول الآخر، والمساواة، وتوفير الفرص للجميع”، وأكد أن هذا التعهد هو “تعهد بدون أية قيود أو حدود، تعهد للإنسانية كافة”.

وقال في بيان له قبل عام: “من منطلق حرصي وشغفي بالعمل الإنساني (..) فإنني أتعهد بأن أهب كل ما أملك لمؤسسة الوليد للإنسانية في كل مجالاتها: دعم المجتمع، القضاء على الفقر، وتمكين المرأة والشباب، مد يد العون عند حدوث الكوارث الطبيعية، وبناء جسور بين الثقافات”.

وأشار إلى أن “هذه الهبة ستفعل على مراحل، وحسب خطة استراتيجية يشرف عليها مجلس نظراء لضمان استمرارية تفعيل أموالي بعد وفاتي، ولضمان إيصالها لمشاريع ومبادرات تهدف لخدمة الإنسانية”، حيث قدمت مؤسسة الوليد للإنسانية على مدى 35 عاماً وفي أكثر من 92 دولة حول العالم، قدمت 3.5 مليارات دولار لدعم الإنسانية.

وعن الأسباب والدوافع، أكد أن “التعهد ليس إلا تمسكاً بالهدف الأكثر أهمية بالنسبة لي، والذي التزمت به طوال حياتي، وهو العمل لبناء عالمٍ أكثر عدلاً وسلاماً وقدرة على العطاء للأجيال القادمة، وأن مؤسسة الوليد للإنسانية تؤمن بأن الإجابة على العديد من القضايا العالمية الأكثر إلحاحاً اليوم تكمن في أيدي شبابنا، هم قادة الغد”.

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.