الرئيس الزيمبابوي: زوجتي جعلتني «فأر تجارب»!

     

رئيس زيمبابوي وزوجته

رام الله مكس – وكالات

كشف تسجيل صوتي مسرّب، امتعاض رئيس زيمبابوي، روبرت موغابي، من كونه فأر تجارب، لكثرة ما تقوم به زوجته غريس من تبديل في الطهاة، وأعرب عن خشيته من مفاتحتها بالموضوع، لأنه يخاف إغضابها.

وأفادت صحيفة «تايمز» البريطانية، في تقرير نشر أخيراً، أن موغابي البالغ من العمر 92 عاماً، اشتكى من الترتيبات التي تجريها زوجته في المنزل، لا سيما لناحية الطهاة، الذين لا تكف عن طردهم بعد توظيفهم.

وسمع يقول لمواطنته شونا: «أنا فأر تجارب. فهم يتعلمون الطهو على حسابي، وأقول أحياناً، لماذا لا تستقدمين الطهاة من الفنادق، لكن ذلك غير ممكن، لأنهم يجب أن يخضعوا لتدقيق عناصر الأمن».

ويبدو أن روبرت كان يتحدث أثناء الحفل الذي أقامته غريس في أكتوبر 2014، حين حصلت على شهادة الدكتوراه بعد ثلاثة أشهر فقط من الدراسة في جامعة زيمبابوي.

وأضاف موغابي أن زوجته بالكاد تطهو، لأنها دائمة الانشغال بمشاريع تعنى بالأيتام، ونادراً ما توجد في المنزل.

وتسعى غريس إلى خلافة زوجها في رئاسة البلاد، وقد ساهمت طموحتها الرئاسية، في تهميش بعض الحلفاء الذين تولوا خدمة موغابي لفترة طويلة، من بينهم جويس موجورو نائبة الرئيس السابقة، وإيمرسون مونانغاغوا النائبة الحالية.

ونشرت صحيفة «ستاندرد» البريطانية، أخيراً، مقتطفات من التسجيل الصوتي الذي تبلغ مدته 41 دقيقة.

وأشار موغابي فيه إلى نائبته الحالية إيمرسون مونانغاغوا، وقد قال عنها: «إنها عنيدة، وهي حين تقرر الحصول على شيء، فإنها لا تتراجع حتى تحقق مبتغاها».

وأشار موغابي في مقابلة تلفزيونية معه العام الماضي مع محطة تلفزيون زيمبابوي الرسمية، بمناسبة عيد ميلاده الحادي والتسعين، إلى أنه يفضل اللحوم البيضاء والسمك على لحم البقر، وأنه لا يطيق الحليب.

وقال: «إن معدتي لا تتقبل الحليب، وإذا تناولت كوباً واحداً فقط، فإني أتقيؤه».

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.