تفاصيل جريمة الهاشمي: سبعيني يقتل عائلته بعدما شتمه ابنه

       

رام الله مكس

كان أب في السبعين من العمر أقدم صباح أمس على “قتل زوجته وابنته وابنه بالرصاص داخل منزلهم في منطقة الهاشمي الشمالي شرق عمان”، وفقا لمصدر أمني.

وقال المصدر لـ”الغد” إن الأب “أطلق النار من سلاح نوع (بامبكشن) على زوجته (64 عاما) وابنته الكبرى (40 عاما) وابنه (28 عاما)، إثر خلافات عائلية، فأرداهم قتلى على الفور”.

سلاح بمبكشن

وأضاف المصدر، إن الأجهزة الأمنية “ألقت القبض على الأب، وباشرت التحقيقات في الحادثة”. فيما نقلت الجثث الثلاث إلى مديرية الطب الشرعي لتشريحها، واستكمال التحقيقات في ملابسات الجريمة.

وفي التفاصيل؛ قال مصدر مقرب من التحقيق لـ”الغد” ان السبب وراء إقدام السبعيني على قتل زوجته وولديه “يعود إلى خلاف عائلي، نشب بين الوالد وابنه العشريني الذي تزوج قبل أسبوع”.

وبين المصدر أن الشاب العشريني، جاء لمنزل والديه مساء الاثنين، بعد خلاف وقع بينه وبين زوجته، يشتكي لوالده من تكرار المشاكل بينه وبين زوجته.

وفي صباح الثلاثاء، بين المصدر، أن نقاشا جرى بين الأب وابنه، تخلله شتم الابن لأبيه، ما دفع الأب إلى إحضار سلاح “بمبكشن”، ليطلق النار منه على ابنه، وأمام أفراد العائلة.

ولفت إلى أنه قبل أن يطلق الأب النار، قامت الأم والأخت بمحاولة لردع الأب عن جريمته، بيد أنه فقد أعصابه، ولم يتوان عن إطلاق النار على كل من يقف أمامه، فقتل ابنه وزوجته وابنته، ومن ثم سلم نفسه للأجهزة الأمنية.

يشار إلى أن الأب، مدير لمطعم شهير في عمان.

وتندرج هذه الجريمة المروعة، ضمن سلسلة جرائم بشعة، جرت أحداثها في إطار خلافات متنوعة بين أفراد أسر، وقعوا ضحايا لهذه الخلافات، في بوادر غريبة عن السياق الاجتماعي الأردني المحافظ والمستقر، ما تسبب بصدمات حادة للرأي العام، وطرح أسئلة حول هذا النسق الجديد من السلوك الجرائمي الدخيل على المجتمع الأردني.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.