والد الشهيد عليان: قرار دفن شهداء القدس خارج قراهم غير إنساني

     

القدس- رام الله مكس

 

اعتبر والد الشهيد بهاء عليان قرار وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد اردان دفن جثامين شهداء القدسخارج بلداتهم، بأنه قرار غير إنساني بامتياز، ويشكل إمعانًا في تعذيب أهالي الشهداء.

وقال المحامي عليان في تصريح خاص لوكالةصفاالخميس إن هذا القرار يأتي قبيل رد الشرطةالإسرائيلية على التماس تقدمنا به الأحد الماضي حول عدم تسليم جثامين الشهداء المحتجزين لدىالاحتلال، والذي كان من المتوقع أن يكون الرد عليه اليوم.

وأضاف أنأردان استبق رد الشرطة، وكأنه يريد أن ينزل عن الشجرة، مشددًا في الوقت ذاته علىتمسك أهالي الشهداء بدفن جثامين أبنائهم في مقابر القدس وليس في أي مكان آخر.

وأوضح أن شرطة الاحتلال لم تحدد مكان المقابر التي سيدفن فيها الشهداء،قد يكون في عكا أو حيفاأو يافا، ولكن نقول إننامتمسكون بمبدأ الدفن داخل مدينة القدس، وفي حال كان خارجها فنحن نرفضذلك رفضًا قطعيًا“.

وتابععلينا أن ننتظر رد الشرطة على الالتماس، لأنه حتى اللحظة لم يصدر أي شيء رسمي عنها حتىبشأن قرار وضع شروط مشددة للإفراج عن الجثامين، بما في ذلك الدفن خارج قرى وأحياء القدس، ومانشر صادر عن الإعلام الإسرائيلي، وهذا تحريض“.

وأردف قائلًانحن نصر على تسليم جميع الجثامين، ونطالب بتغيير سياسة الاحتلال إزاء احتجازها، لأنهذا الأمر يخالف القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ويجب التوقف عن هذا الإجراء الذي يسببالألم والمعاناة لأهالي الشهداء“.

وأضافوفي حال كان رد الشرطة غير إيجابي على الالتماس سنحدد جلسة في محكمة العدل العلياالإسرائيلية، وسننتظر قرارها الذي نأمل أن يكون بصالحنا، خاصة أن هذا احتلال ومحاكمه تتماشى معالمستوى السياسي“.

وأكد عليان أننا لن نعدم الوسيلة، وسنواصل الكفاح من أجل الإفراج عن كافة الجثامين.

وكان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان قرر التشديد في شروط تسليم جثث شهداء القدسالمحتلة لذويهم ليشمل دفنهم خارج بلداتهم بزعم ما أسماه عدم التزام العائلات بالشروط الإسرائيليةدفن أبنائها.

وبحسب القرار الذي نشرت نصه صحيفةيديعوت أحرونوتالعبرية على موقعها الإلكتروني الأربعاء،فإن من يرغب باستلام جثة أبنه فله ذلك شريطة دفن الشهيد بمقبرة خارج بلدته.

ويتضمن القرار أن توكل مهمة اختيار المقبرة للشرطة الإسرائيلية التي ستحدد المكان الذي يناسباستعداداتها لاحتمال إخلال ذوي الشهيد بتعهداتهم.

جاء ذلك ردًا على الهجمة الإعلامية التي تعرضت لها جنازة الشهيد علاء أبو جمل قبل عدة أسابيع، حيثبثت الصحيفة مقطعًا من الجنازة يبينعلى حد زعمهاحدوث تحريض بالجنازة، وحضور أكثر من 200شخص خلافًا للشروط الإسرائيلية.

يذكر أن ما تسمى بـمحكمة العدل العلياأمهلت الشرطة حتى موعد أقصاه اليوم الخميس للرد علىالالتماس الذي قدمه المحامي محمد محمود بشأن عدم تسليم جثامين الشهداء المحتجزين لدىالاحتلال.

وكانت المحكمة العليا أوصت بتاريخ 5 مايو الماضي قوات الأمن الإسرائيلية بتسليم جثامين شهداءفلسطينيين ارتقوا خلال تنفيذ أو محاولة تنفيذ عمليات، وتحتجزهمإسرائيلمنذ أشهر، إلى عائلاتهمقبل شهر رمضان لدفنهم.

إلا أن الوزيرجلعاد أردانأصدر في 24 مايو قرارًا بوقف تسليم جثامين شهداء مدينة القدس، وبرر ذلكبأن جنازة الشهيد علاء أبو جمل في جبل المكبر تخللت ما أسماهتحريضًا على العنف“.

وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامين ستة شهداء مقدسيين، أقدمهم الشهيدين ثائر أبو غزالة وبهاءعليان اللذان استشهدا منذ بداية انتفاضة القدس في أكتوبر الماضي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.