أسعار اللحوم تلتهب بأسواق الضفة

       

رام الله- رام الله مكس- وكالات

 

قبل حلول شهر رمضان بأسبوعين بدأت أسعار اللحوم الحمراء ترتفع تدريجيًا في أسواق الضفة الغربيةالمحتلة، حتى أنها حطمت أرقامًا قياسية أفقدت المواطنين القدرة على شرائها في الشهر الكريم.

ومع النداءات التي وجهتها وزارة الاقتصاد لتجار المواشي والجزارين للالتزام بالأسعار التي حددتهاللمستهلكين، إلا أن ارتفاع أسعار لحوم الضأن والماعز بدا واضحًا وسط تذمر المواطنين.

ومع ذلك، قالت جمعية حماية المستهلك بوزارة الاقتصاد في بيانات متتابعة منذ حلول شهر رمضانومن خلال مراقبتها للأسواق، إن أسعار اللحوم تباع في بعض الأسواق بنسبة تزيد 20% في شهررمضان مقارنة بغيره من الأشهر.

واعتبرت الجمعية التلاعب بالأسعار ورفعها، بمثابة احتكار واستغلال بشهر رمضان من التجار لتحقيق أرباحعلى حساب الأسر الفقيرة وحرمانها من حقها الطبيعي في شراء اللحوم.

وبحسب القائم بأعمال مدير الجمعية إبراهيم القاضي، تم تحديد سعر كيلو لحوم الضان بـ75 شيكلًا،والعجول بـ55 شيكلًا كحد أعلى، و13 شيكلًا للدواجن كحد أعلى.

ويقول القاضي لوكالةصفاإن وزارة الاقتصاد وبالاشتراك مع وزارة الزراعة قامت باحتساب تلكالتسعيرة للحوم الحمراء والبيضاء في السوق المحلي من خلال دائرة الدراسات في الوزارة، بحيث أنمعدل الأسعار يحقق المنفعة للتجار والجزارين والمواطنين، ويمكن الزبائن من شراء حاجاتهم من اللحومفي رمضان.

التلاعب بالأسعار

وفيما يخص تسعيرة الوزارة لكيلو اللحم القائمالحييقول القاضي: “تم تحديد سعر الكيلو للمواعزوالخراف المحلية بـ 6 دنانير أردنية، وللمستورد بـ 5 دنانير وأربعين قرشا، فيما تحافظ العجول علىأسعارها قائمة بصورة نسبية“.

ويذكر القاضي أن معظم الملاحم في الضفة التزمت بقرارات الجمعية باستثناء أسواق الخليل وبعضالأسواق في بيت لحم، كما تمت مخالفة ثلاث ملاحم في رام الله لعدم التزامها بالأسعار من خلالجولات مراقبة الأسواق لإلزام التجار.

ويكشف القاضي عن قيام بعض تجار اللحوم بالتلاعب بالأسعار من خلال إشعارها بسعر معين وبيعهابسعر أغلى من السعر الذي تم إشهاره، بحجة نظافة اللحوم والتذرع بالمصاريف التشغيلية للملاحم كأجرةالمحل والتزامات البلدية وغيرها“.

ووجه القاضي دعوة إلى المواطنين طالبهم بالإبلاغ الفوري عن التجار الذين يتلاعبون بأسعار اللحوم،وضرورة التواصل مع الجمعية للكشف عنهم ومخالفتهم.

التذرع بالموسم

مع زيادة الطلب على اللحوم الحمراء في شهر رمضان، ارتفع سعر كيلو لحوم الماعز والخروف إلى 95شيكلاً، فيما بلغ سعر كيلو العجل 65 شيكلًا، وتشهد الأسعار في مناطق جنوب الضفة الغربية ارتفاعاملحوظا عن نظيرتها في الوسط والشمال.

ويقول أحد تجار المواشي لوكالةصفاإن زيادة الطلب على اللحوم الحمراء اصطدم بموسم الأعراسوالحاجة إلى الولائم الكبيرة مع دخول شهر رمضان وحاجة السوق وجميع المواطنين لشرائها، الأمر الذيأدى لرفع الأسعار بهذا الحجم.

ويفسر سبب الارتفاع بتحكمالتجار الكبارمن خلال شراء عدد كبير من المواشي من المربين قبل دخولموسم الصيف والاحتفاظ بها من بداية السنة وتسمينها واستغلال موسم رمضان والأعراس والأعيادلبيعها بقوة في السوق وبالأسعار التي يرغبونها.

ويبرر قدرة تحكم التجار الكبار بالسوق برفض المواطن الفلسطيني شراء اللحوم المستوردة والإقبال علىشراء اللحوم المحلية.

وفيما يخص لحوم العجول، يقول إن أسعارها لا ترتفع كثيرا مقارنة بالخراف والمواعز وتبقى تراوح ما بين“17 إلى 22 شيكلًاللكيلو القائم، لأن مصدر العجول يأتي منإسرائيلوتبقى محافظة على ثباتنسبي في أسعارها.

ويقول إن ارتفاع الأسعار تتكرر في كل موسم من العام وتحديدا في رمضان وفي عيد الأضحى، مشيراإلى أن حلول قضية اللحوم تكمن في دعم مربي المواشي المحليين وتوفير دعم لأعلاف المواشي،والطعم ضد الأمراض، حتى يتسنى لأعداد كبيرة من المواطنين تربية المواشي والانتفاع بها.

ويلفت إلى أن ارتفاع الأسعار سيتكرر في الأعوام القادمة بذات الموسم، إذا لم تقدم وزارة الزراعةوالجهات الرسمية على تبني مشاريع زراعية كبيرة، وتمكين المواطنين من تربية المواشي المنزلية لحلقضية التحكم بالأسواق من قبل التجار الكبار.

المصدر: صفا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.