عائلة الأسير “السايح” تناشد إجراء عملية جراحية عاجلة لنجلها

     

نابلس- رام الله مكس

 

ناشدت عائلة الأسير الفلسطيني المريض بالسرطان، بسام أمين السايح، المؤسسات الإنسانية والحقوقية ضرورة التحرك والضغط على سلطات الاحتلال “الإسرائيلي” لإجراء عملية جراحية عاجلة له.

ونقلت إذاعة “صوت الأسرى”، عن  زوجة الأسير السايح (43 عامًا)، من مدينة نابلس، مناشدتها إجراء عملية جراحية لإنقاذ حياة زوجها، بزراعة جهاز منظم لضربات القلب.

وأضافت السايح، أن زوجها يعاني من سرطان العظام والدم، بالإضافة إلى الالتهاب المزمن في الرئتين وهشاشة عظام، علاوةً على ضمورٍ في عضلة قلبه.

وأكدت السايح أن زوجها يصارع الموت في ظل سياسة الإهمال الطبي المتعمد، لافتةً إلى أن ملف زوجها مهمَل جدًّا من سلطات الاحتلال، وحياته مهددة بالخطر، وأنه غير قادر على القيام بأموره الشخصية أو الحركة والمشي أو الكلام.

يذكر أن الأسير السايح اعتقل في الثامن من تشرين أول/أكتوبر 2015، أثناء حضوره محاكمة زوجته الأسيرة المحررة منى أبو بكر، ولا يزال موقوفًا حتى اللحظة، وهو أسير سابق أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال، كما أن شقيقه أمجد يقبع في السجون منذ عام 2002 ويقضي حكمًا بالسجن 20 عامًا.

وتؤكد مؤسسات حقوقية فلسطينية متخصصة بشؤون الأسرى، أن حياة (1700) أسير مريض في سجون الاحتلال “الإسرائيلي” باتت مهددة، في ظل تفشي الأمراض الخطيرة بأجسادهم، مشيرة إلى أن من بينهم  700 أسير يعانون من أمراض مزمنة كالسرطان وأمراض القلب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.