الاحتلال يحول أسيرا للاعتقال الإداري قبل ساعات من الإفراج عنه

     

نابلس- رام الله مكس

 

حولت سلطات الاحتلال الاثنين الأسير بلال وجيه كايد (البوريني) من بلدة عصيرة الشمالية شمال مدينةنابلس للاعتقال الإداري لمدة ستة شهور بعد انقضاء مدة محكوميته البالغة 14 عاما ونصف العام.

وقال مدير نادي الأسير بنابلس رائد عامر لرام الله مكس أن سلطات الاحتلال أبلغت الأسير البوريني بقرارتحويله للاعتقال الإداري، بينما كان يستعد للإفراج عنه اليوم.

وفي عصيرة الشمالية، انقلبت حالة الابتهاج والاستعدادات لاستقبال الأسير إلى حالة من الغضبوالحزن في صفوف المواطنين.

من جانبها، نددت الجبهة الشعبية في بيان لها اليوم بتحويل الأسير البوريني إلى الاعتقال الإداري.

واعتبرت الجبهة هذا القرارجريمة صهيونيةوتأتي في سياق الاستهداف الممنهج ضد قيادات وأسرىالجبهة، لافتة إلى أن الأسير البوريني مورست بحقه العديد من الانتهاكات، أبرزها عزله لأكثر من سنة فيزنازين العزل الانفرادي، وإهمال وضعه الصحي المتدهور الناتج عن استمرار سياسة العزل بحقه.

وطالبت الجبهة المؤسسات الدولية المعنية والصليب الأحمر بالقيام بمسؤولياتها لإلغاء هذا القرار،مؤكدة أن الصمت تجاه هذا الإجراء هو مشاركة في الجريمة، ويعطي الاحتلال فرصة لتكراره بحق أسرىآخرين من المنتظر أن تنتهي فترة محكومياتهم.

يشار إلى أن البوريني اعتقل بتاريخ 14/12/2001 على خلفية انتمائه لكتائب أبو علي مصطفى الجناحالعسكري لجبهة الشعبية، وتنفيذ مجموعة من العمليات ضد الاحتلال.

ويعتبر من أبرز قيادات الجبهة داخل سجون الاحتلال وقد تنقل في عدة سجون وعزل أكثر من مرة، آخرهالأكثر من عام على خلفية نشاطه القيادي في السجون.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.