محكمة بداية نابلس تحكم بالسجن عامين فقط لقاتل أُم لخمسة أطفال

     

رام الله مكس

أعرب منتدى المنظمات الأهلية الفلسطينية لمناهضة العنف ضد المرأة عن استنكاره الشديد للحكم المخفف جدا ضد قاتل ام لخمسة اطفال الذي اصدرته محكمة نابلس التي قضت بحبس قاتل المواطنة سهى الديك من سلفيت بالسجن لمدة عامين فقط.

وقال المنتدى في بيان له انه “لا يعقل أن تكون مدة توقيف المتهم أطول من مدة الحكم الصادر بحقه، حيث وقعت الجريمة في شهر كانون ثاني من عام 2014 وصدر الحكم فيها قبل أيام، ولا يعقل ان يكون تكيَف جريمة قتل أم لخمسة أطفال أمام أبنائها بعد تخطيط وتحضير استمر عدة أيام بان يصل حد وصفه جنحة، وكأنها مخالفة مرور أو شيك راجع بدون رصيد”.

وطالب المنتدى بانزال أشد عقوبة بالجاني وبالعمل من اجل ايجاد قضاء فلسطيني متخصص بقضايا العنف الأسري أسوة بدائرة حماية الأسرة في جهاز الشرطة الفلسطيني، ودائرة نيابة حماية الأسرة في النيابة العامة، كما دعا الرئيس عباس لـ “اقرار مشروع قانون عقوبات فلسطيني عصري تنص مواده على حماية حقنا في الحياة والأمن وبدون تمييز” مشيرا الى مشروع هذا القانون موجود على مكتب الرئيس منذ ما يقارب عشر سنوات.

وطالب المنتدى في بيانه مجلس الوزراء الفلسطيني ممثلاً بـ “اقرار قانون حماية الأسرة من العنف الذي ينتظر صدوره منذ سنوات” .

واضاف المنتدى “إن روح سهى وامثالها من النساء والفتيات الفلسطينيات اللواتي قتلن، تنتظر العدالة من قضائنا وقانوننا الفلسطيني فهن لسن مجرد أرقام، بل كل واحدة منهن إنسانة لها حياتها وأحلامها الإنسانية التي تكسرت على أيادي من يمارسون العنف ضدهن”.

وجاء في البيان “إن المنتدى يرى في وجود مادة في قانون العقوبات الذي مضى على وجوده اكثر من خمسة عقود تعطي الحق لوالد القتيل بإسقاط الحق هو قمة في الظلم، وانتهاك لأبسط مقومات العدالة، ويشجع على ارتكاب مثل تلك الجرائم” وان “وجود ثقافة مجتمعية قائمة على التمييز، وعدم المساواة والنظر للمرأة بدونية، وعدم وجود قوانين تردع الجاني وتحمي المجتمع ، كل ذلك يساهم في انتهاك حق النساء في الحياة، وعدم الاستقرار والعيش بكرامة.

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.