بوتين ساخراً : كيف لـ 200 مشجع روسي الاعتداء على آلاف المشجعين الإنكليز!

     

بوتين

رام الله مكس

أدان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة 17 حزيران ـ يونيو 2016، أحداث العنف التي قام بها مثيرو الشغب خلال كأس أوروبا 2016 لكرة القدم في فرنسا متسائلا بسخرية “كيف تمكن 200 مشجع روسي من الاعتداء على آلاف من المشجعين الإنكليز”.

وقال بوتين في منتدى اقتصادي في سان بطرسبورغ “العنف بين المشجعين الروس والإنكليز أمر مخز”، مضيفا “لا أفهم كيف كان 200 من أنصارنا قادرين على ضرب عدة آلاف من المشجعين الإنكليز”.

وتابع “بالنسبة لي، نعطي أهمية أقل لكرة القدم من الاشتباكات بين المشجعين في كأس أوروبا 2016، هذا مؤسف، يؤسفني ذلك”.

وفضلا عن ذلك، دعا الرئيس الروسي السلطات الفرنسية لتطبيق القانون بالتساوي على جميع المشاركين في أعمال العنف”، مضيفا “في كل الأحوال، فإن الإجراءات التي تتخذها القوى الأمنية يجب أن تكون هي نفسها تجاه جميع الانتهاكات”.

وكان المئات من مثيري الشغب الروس والانكليز قد اشتبكوا في مدينة مرسيليا الساحلية على مدى يومين، حتى وصلت الأمور السبت الماضي إلى حرب شوارع قبيل مباراة المنتخبين على استاد “فيلودروم”، ما أدى إلى وقوع عشرات الإصابات.

وحكمت محكمة مرسيليا بالسجن سنة، وسنة ونصف، وسنتين على ثلاثة مشجعين روس اتهموا بالمشاركة في أحداث الشغب التي اندلعت في مرسيليا مع منعهم لمدة عامين من دخول الأراضي الفرنسية.

وطالبت النيابة العامة بعقوبات بالسجن تتراوح بين عام و30 شهرا مع المنع من دخول الأراضي الفرنسية بحق ثلاثة مشجعين تتراوح أعمارهم بين 28 عاما و33 عاما. وألقي القبض على المشجعين الثلاثة الثلاثاء في حافلتهم إلى جانب 40 مواطنا لهم في ألب ماريتيم. وسيتم ترحيل 20 منهم السبت 18 حزيران ـ يونيو 2016، في حين تم الافراج عن 20 الآخرين.

وأدى توقيف المشجعين الروس إلى أزمة دبلوماسية مصغرة بين روسيا وفرنسا، واعتبر وزير الخارجية الروسي سيرعي لافروف الاربعاء امام مجلس الدوما ان “هذا الحادث غير مقبول على الاطلاق”.

واستدعي سفير فرنسا في موسكو إلى الخارجية الروسية وتم تحذيره “من تفاقم التوتر” في العلاقات بين البلدين.

مونتي كارلو

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.