العروس “روان” أعدت نفسها للقاء الله فأحب لقائــها – رام الله مكس

العروس “روان” أعدت نفسها للقاء الله فأحب لقائــها

   

رام الله- رام الله مكس

منذ يوم امس تضج صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بخبر وفاة الشابة “روان” من مدينة الكرك في الاردن الشقيق.

روان الرواشدة .. الفتاة العشرينية العمر توفيت في حادث سير صباح الجمعة الماضية، ضجت صفحات التواصل الاجتماعي بخبر وفاتها حتى باتت الحديث الشاغل لكل رواد المواقع الاخبارية والاجتماعية ودعوات الرحمة تصل لها من كل مكانـ ليس فقط بالاردن وانما ايضا بالبلدان الشقيقة.

روان “عروس الجنة” كما أطلق عليها خطيبها بعد رحيلها، فهي العروس التي كانت تنتظر اتمام مراسم زفافها ثالث ايام عيد الفطر، وكانت تعد وتجهز له بكل فرحة وسرور مع خطيبها وزميلها بالعمل انس شحادة، فلم تكن تعلم ان الموت سيخطفها قبل ارتدائها الثوب الابيض، وان الكفن سيحل مكانـه .

ومع بداية شهر رمضان، قررت روان ارتداء الحجاب والالتزام فيه واعتزال الأغاني، وكفالة يتيما كما قال السيد انس على صفحته الشخصية على الفيس بوك، فأرادت ان تكون صورتها الاخيرة عند كل محب وقريب وغريب كالبدر المضيء بالحجاب، فطلبت من الله ان يكون رمضان هذا العام ميلادا جديدا لها وتقبل الله منها الدعاء، فقبض روحها صائمة في فجر الجمعة مرتدية حجابها.

رغم ان عدد الوفيات يوميا بالوطن العربي كبيرة، وخلف كل راحل قصة، الا ان قصة روان وما كتبته على صفحتها الشخصية قبل رحيلها كان سرا من اسرار انتشار خبر وفاتها، و وقوعه كالجبل على رؤوس الشباب وحتى كبار السن، فما كان منهم الا الدعوات بالرحمة والبكاء عليها رغم عدم معرفتهم بها.

روان .. تلك الفتاة المحبة للجميع، ذات الوجه المبتسم، المشاركة بأعمال تطوعية ، كما وصفوها صديقاتها وكتبوا لها رسائل المحبة والعزاء بعد رحيلها.

اما شريك حياتها، وبعد ان وضع حب حياته وأحلامه الجميلة في ذلك القبر، رثاها بكلمات صادقة مرت الى الاردن بأكملها وفلسطين، حتى بت تقرأ اسميهما في كل مرة ترتاد فيها صفحتك الشخصية على الفيس بوك .

ولعل وفاة العروس “روان” في مثل هذه الظروف وانتشار خبر وفاتها ومقدار الحب الذي بدا ظاهرا عند الكثيرين حولها، رسالة حملتها حتى بعد رحيلها ان شهر رمضان فرصة جميلة للتغير الايجابي، للقرب من الله اكثر والعمل على طاعته، وأبواب السماء مفتوحة للجميع، لدعائهم لأعمالهم للخير المكنون في نفوسهم.

* مقتطفات مما نشر على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك للفتاة روان رحمها الله وخطيبها انس  التي كتبتها لخطيبها قبل رحيلها بيوم

روان

 

اما خطيبها  السيد أنس الرواشدة نعاها عبر منشور حزين جاء فيه:

“لبست حجابها
كفلت يتيم
اعتزلت الاغاني
تمنت لنا الجنة
استجاب الله لدعائها
ساعة فجر
يوم جمعة
شهر كريم
سبقتني إلى الجنه بإذن ربها
وعرسها بالجنة
ادعولها بالرحمة وادعولي ربنا يجمعني فيها ويتوفني وهو راض عني كما احبت لي
اللهم اجرني في مصيبتي وصبرني وصبر اهلها واحبائها
والخيره فيما اختاره الله
الحمد لله
انا لله وانا اليه راجعون”

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.