رام الله: عندما حوّل رصاص الاحتلال رحلة السباحة إلى “حمام دم” ! – رام الله مكس

رام الله: عندما حوّل رصاص الاحتلال رحلة السباحة إلى “حمام دم” !

   

image

رام الله مكس – تحولت رحلة سباحة لأصدقاء من رام الله، إلى “حمام دم” سبحوا فيه بفعل رصاص قوات الاحتلال، وارتقى أحدهم شهيدا، وذلك في أول ليالي النصف الثاني من شهر رمضان.

الواقعة حدثت غرب مدينة رام الله فجر اليوم الثلاثاء، عندما كان سبعة أصدقاء بينهم أطفال يستقلون مركبة مدنية في طريق عودتهم من مسبح قرية بيت سيرا إلى منازلهم في بيت عور التحتا، حيث فوجئوا برصاص قوات الاحتلال ينهمر عليهم، ليرتقي أحدهم شهيدا ويصاب البقية بجروح متفاوتة.

وروى سائق المركبة المصاب عهد أكرم سليمان لعائلته تفاصيل ما حدث موضحا، أنه وفي طريق عودتهم من المسبح لمنازلهم، تعرضوا للملاحقة من قبل جنود إسرائيليين بزي مدني داخل سيارة مدنية، حتى اصطدمت المركبة التي كان يقودها في جسر بيت سيرا.

وأوضح عهد لعائلته، أن جنود الاحتلال أطلقوا عليهم وابلا من الرصاص حتى بعد اصطدام المركبة، ما أدى لاستشهاد الطفل محمود رأفت محمود بدران (15 عاما) على الفور، وإصابة بقية من كانوا في المركبة.

وأضاف، أن جنود الاحتلال اعتقلوا أحد المصابين وغادروا المنطقة تاركين المصابين داخل السيارة.

وحسب وزارة الصحة، فإن ثلاثة من المصابين نقلوا لاحقا إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله، إذ وصفت إصاباتهم بأنها متوسطة وخطيرة، فيما اعتقل الرابع ونقل إلى مستشفى هداسا الإسرائيلي في مدينة القدس، ولم تعرف طبيعة إصابته.

لكن عهد أكد أن السيارة كان يستقلها ستة أشخاص آخرين أصيبوا جميعا بالرصاص أو بشظايا المركبة.

وعرف من المصابين حتى الآن، الطفل داوود عصام خروب، وشقيقه محمد، وعهد سليمان، ومجد عبد الرؤوف الذي تقيم اسرته في دولة قطر وجاء في زيارة للوطن قبل ايام، وماجد محمد ماجد، وأعمارهم تتراوح بين (15 إلى 20) عاما.

وأعلنت مصادر إسرائيلية أول الأمر أن الحادثة وقعت بعد رشق مركبات إسرائيلية بالحجارة على شارع 443، قبل أن تعترف لاحقا بأن الشهيد “قتل بالخطأ”، وفقا لما نقل موقع واللا الإخباري العبري عن جيش الاحتلال.

وقال جيش الاحتلال قبل ظهر اليوم، إن الشهيد وأصدقاءه لا علاقة لهم بحادثة رشق مستوطنين بالحجارة، وأن قتله تم عن طريق الخطأ، مدعيا أن التحقيق في “الحادثة” مستمر وسيعلن عن نتائجه لاحقا.

وإثر هذه الجريمة، ارتفع عدد الشهداء الذين ارتقوا خلال العام الجاري إلى 75 شهيدا، بينما ارتفع عدد شهداء الهبة الشعبية التي اندلعت منذ بداية تشرين أول/2015 إلى 220 شهيدا.

المصدر : جريدة القدس

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.