بالصور | سناء البلبول وحيدة بعد أن فرق الرصاص والاعتقال عائلتها

       

13487399_915752631881468_1943113916_n

رام الله مكس

وحيدة تجلس داخل بيتها الواسع، تمسك القرآن الكريم وتقرأ ما تيسر منه، فيما لسانها يلهج بالذكر والدعاء لابنائها بأن يفك الله أسرهم.

تنظر زوجة الشهيد ووالدة الأسرى الثلاثة إلى جدران المنزل الذي طبعت عليه صور أبنائها الثلاثة، وحفرت في جدرانه صدى أصواتهم، تراهم يتحركون داخل المنزل يمازحون بعضهم كعادتهم، تنتظر أذان المغرب، لكن قلبها مشغول بأسرتها التي قطع الاحتلال أوصالها داخل معتقلاته.

سناء عليان (40 عاماً) زوجة الشهيد أحمد البلبول قائد كتائب شهداء الأقصى في بيت لحم، ووالدة الأسرى الثلاثة محمد ومحمود ونوران، قضت حياتها تقلب أشكال المعاناة وألوانها، أولا باعتقال زوجها ومطاردته ثم استشهاده، وأخيرا باعتقال أبنائها الثلاثة.

13511450_915749675215097_1725610584_n

استشهاد الحكيم

اعتقل أحمد البلبول عام 1998 مدة سنتين بتهمة تهريب سلاح للمقاومة عن طريق البحر، ومع بداية الانتفاضة الثانية عام 2000 أعلن عن اسمه في قائمة المطاردين، وبقي مطارداً لغاية 8/آذار/2008، حين اغتالته قوة اسرائيلية خاصة في وسط مدينة بيت لحم، مع ثلاثة من أصدقائه المقاومين الذين ينتمون لحركة الجهاد الإسلامي وهم، محمد شحادة، وعيسى مرزوق، وعماد الكامل.

تقول سناء عليان: “في يوم استشهاده هاتفني أحمد وقال لي: أنا اشتقتلكم وجاي أشوفكم، وخرجنا سوية إلى المطعم وتناولنا الطعام، وكان ذلك اليوم عيد عنا، لكن بعد ساعات اغتيل أحمد، وعندما رأيته محمولاً، سقطت مغشياً علي، إلا أن ابني محمد جاء وقال لي: قومي يما، زغردي، أبوي شهيد”.

وتوضح سناء، أن زوجها أحمد لم ينم في البيت مدة 10 سنوات متتالية، وكان يحضر لرؤيتها وأبنائهما متخفياً بزي رجل طاعن في السن أو غيره، مبينة أنه تعرض لعدة محاولات اغتيال إحداها تسببت بإصابته برصاصة في الصدر كادت أن تودي بحياته، إذ فقد على إثرها الوعي مدة 20 يوما، ولم يحصل على العلاج المطلوب خوفا من مداهمة المستشفى الذي سيعالج فيها.

وتضيف: “رغم كل ذلك إلا أنه كان الأب الحنون العطوف على ابنائه، المبتسم دائما والمحب للحياة”.

بقيت الأم مع أبنائها الثلاثة وحيدين بعد استشهاد الوالد، لكنّها أصرت على إكمال تعليمها الجامعي بدراسة اللغة العربية، ثم عملت كمعلمة في إحدى مدارس المدينة، لتستطيع توفير حياة كريمة لأبنائها، ومحاولة تعويضهم عن فقدان والدهم، كما اهتمت بتعليمهم الدراسات العليا.

تقول: “رغم الظروف الصعبة التي مررنا بها بعد استشهاد زوجي، إلا أنني استطعت إكمال تعليمي، وتعليم أبنائي محمد ومحمود، وبناء منزل جديد للعائلة”.

المعاناة توُرث

لكن فرحة سناء بهذه النجاحات المتتالية مع عائلتها لم يكتب لها أن تكتمل دون منغصات، فاستهداف الاحتلال للعائلات الفلسطينية يورث، ونورهان كانت أول عودة الوجع إلى قلب سناء، وذلك عند اعتقالها بتاريخ 13/نيسان الماضي، بزعم حيازتها سكينا.

فبعد أن أنهت امتحاناتها نصف الفصلية، طلبت من والدتها السماح لها بالذهاب مع عمتها للصلاة في المسجد الأقصى، لكن على حاجز 300 شمال بيت لحم تم اعتقالها بزعم حيازتها سكينا.

13479376_915752601881471_1375412432_n

وتقول والدتها إن نوران (15 عاماً)، طلبت من القاضي في إحدى المحاكم بأن يفرج عنها خلال شهر رمضان وعيد الفطر، لتعيشهما مع العائلة، ويعيد اعتقالها فيما بعد. لكن المحكمة حكمت عليها بالسجن مدة أربعة أشهر مع كفالة بقيمة 2000 شيكل، ووقف تنفيذ لمدة ثلاث سنوات.

وتروي نوران لوالدتها في المحكمة أن المحققين شددوا عليها في التحقيق، عندما علموا أنها ابنة الشهيد أحمد البلبول، وقالوا لها: “أبوكِ كان عامل قائد كبير، وأنتِ شكلك جاية تعملي مثله”.

13479665_915752545214810_1261267617_n

خدوني عند نوران

في الثالث من رمضان اقتحمت قوات الاحتلال بيت الشهيد أحمد البلبول لاعتقال نجليه محمد (26 عاماً)، ومحمود (21 عاماً)، إذ تم اعتقالهما في يوم واحد ولم يصدر بحقهما أي حكم حتى الآن، إذ لا تستطيع سلطات الاحتلال توجيه اتهامات لهما، وسط مخاوف من إصدار قرار اعتقال إداري بحقهما.

13479705_915752625214802_595432747_n 13480420_915752591881472_70456750_n

محمد الذي يعمل في عيادة الأسنان الخاصة به، ومحمود الذي درس تخصص علم النفس الجنائي في الكلية العسكرية، ويكمل الماجستير في الدراسات الإسرائيلية، تم تحويلهما إلى سجن “عوفر”، تاركين قسرا خلفهما والدتهما يرافقها الألم والشوق والذكريات والصور.

وخلال الاعتقال تعلقت سناء بابنيها وقالت للضابط: “خدوني مع أولادي، ما ضل حدا بالبيت، أنا مش رح اقعد فيه لحالي، هم بتوخدوهم على السجن وأنا بتوخدوني عند نوران بنتي”. رد الضابط قائلاً: “لا أنتِ خليكِ هون عشان تضلي رايحة جاية!”.

وتقول سناء إنه لم يعد لتناول الأكل طعم بعد اعتقال جميع ابنائها، مضيفة أنها تتناول الطعام المعد سريعاً فقط لـ”كسر الصيام”. لكن رغم ذلك فإن أم الأسرى تفخر بابنائها وتعتز بهم، وإن كانت تشعر بالفراغ الآن بعد تغييبهم داخل المعتقلات.

 

المصدر : قدس الاخبارية – شيراز ماضي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.