اعتصام أمام معهد “أبو كبير” للمطالبة بالإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة – رام الله مكس

اعتصام أمام معهد “أبو كبير” للمطالبة بالإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة

     

اعتصام

رام الله مكس

اعتصم ذوو الشهداء المحتجزة جثامينهم وشخصيات سياسية ومجتمعية الثلاثاء أمام معهد الطب الشرعي الإسرائيلي “أبو كبير” في مدينة يافا، للمطالبة بالإفراج عن الجثامين الثمانية المحتجزة.

وشارك في الوقفة العشرات من الشخصيات والفعاليات المقدسية، ورئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل الفلسطيني محمد بركة، ونواب عرب وممثل حركة أبناء البلد محمد كناعنة.

ورفع المشاركون صور الشهداء وكفنًا ضخمًا حمل أسماء الشهداء المحتجزة جثامينهم، بالإضافة إلى شعارات تضمنت “نحن بدنا أولادنا”، “لا للعقوبات الجماعية”، “لا لاحتجاز الجثامين”، “نعم لدفن أبنائنا بعزة وكرامة”.

وقال والد الشهيد بهاء محمد عليان إن هذه الوقفة تأتي ضمن سلسلة فعاليات سينظمها الأهالي للضغط على الاحتلال من أجل الافراج عن الجثامين المحتجزة، وبعضها منذ 9 أشهر.

وأضاف “تفصلنا أمتار قليلة وحواجز وبوابات معهد الطب الشرعي عن أبنائنا حيث يحتجزهم الاحتلال في صقيع ثلاجاته منذ أشهر، نحن هنا لنقول يكفي نريد جثامين أبنائنا”.

وشدد عليان على أن مماطلة الاحتلال وتسويفه خلق شكوكًا لدى الاهالي حول مصير أبنائهم، كما أنهم يشتبهون بإمكانية تشويه أو سرقة أعضاء الشهداء.

بدوره، قال بركة إن الاحتلال تجاوز الخطوط كافة بالانتقام من الأموات وأهاليهم باحتجاز الجثامين، مطالبًا بالإفراج الفوري عن جثامين ثمانية شهداء محتجزة منذ أشهر، إلى جانب شهيد تاسع اعترفت “إسرائيل” بقتله عن طريق الخطأ الليلة الماضية.

وأكد أن احتجاز الجثامين يعتبر من جرائم الحرب، معتبرًا أن تسليمهم حق طبيعي للعائلات، من أجل دفنهم بكرامة.

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.