انتظرت الموت فامتنعت عن السٌكر بعد زواجها.. هذا ما حصل بعد سنة؟

     

رام الله مكس – وكالات

كتبت لجيسيكا الشابة الأسترالية حياة جديدة، حينما انتبهت أنه من الضروي الامتناع عن تناول مادة كادت أن تودي بحياتها، هذه الشابة كانت تعيش أخر أيامها منذ سنة بسبب إصابتها بمرض التليّف الكيسي.

لكنها اليوم، وبفضل الابتعاد عن مادة السكر، احتفلت بمرور سنة على أخر زيارة لها الى المستشفى.

كانت جيسيكا تُعاني من المرض هذا منذ الولادة، لكن حالتها ساءت جداً حينما بلغت الـ 21 من العمر، فصار الشق الأكبر من حياتها تقضيه في المستشفى، لأنّ الأطباء توصلوا الى أن 30 بالمئة من رئتيها فقط يعمل بشكلٍ منتظم.

ظلت جيسيكا تنتظر المتبرّع المطابق لإجراء عمليّة زراعة الرئة، حينما قررت الزواج من شاب أحلامها داخل المستشفى.

كان لها ما تمنت، وبعد زواجها، قررت التوقف نهائيا على تناول السكر، وبعد فترة لمست تحسنا كبيراً بأداء رئتيها.

بعد هذا الامتناع، تعيش جيسيكا حياة طبيعية مع زوجها بعدما كانت تتهيأ لعيش حياة قصيرة رفقة زوجها.

كيف حصل هذا التحسن المفاجئ في رئتي جيسيكا؟

قالت جيسيكا إنّها تتناول 4000 سعرة حراريّة يومياً أي ضعف متوسّط السعرات الحراريّة التي تستهلكها المرأة عادة، كما امتنعت عن الشوكولاتة والسكريات”، كما لاحظ الأطباء أن عمل الرئتين عند جيسيكا تحسنتا بشكل كبير.

وعن تجربتها قالت جيسيكا “قبل سنواتٍ قليلة كنت أستعد لمغادرة هذه الحياة، لكنني اليوم أعمل وأسافر وأستمتع بحياتي والفضل في ذلك يعود إلى الامتناع عن مادة السكّر”.

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.