اصابات واعتقالات خلال اقتحام الاقصى

     

رام الله- رام الله مكس

 

أصيب 12 مصليا بالأعيرة المطاطية، خلال اقتحام قوات الاحتلال المسجد الأقصى خلال أيام شهر رمضان الفضيل، لتأمين اقتحامات المستوطنين عبر باب المغاربة.

وأوضح الشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الأقصى لوكالة معا أن 12 مُصليا أصيبوا بالأعيرة المطاطية، 3 منها بالرأس إضافة الى إصابات بالأطراف السفلية والظهر، خلال اقتحام قوات الاحتلال المسجد الأقصى المبارك، وبعض الإصابات نقلت الى المستشفيات لتلقي العلاج، ومن بين المصابين شبان وكبار بالسن.وأوضح الشيخ الكسواني أن سلطات الاحتلال اقتحمت المسجد الأقصى ولم تراعي وتحترم حرمة شهر رمضان وهذه الأيام الفضيلة، واقتحمت الأقصى واعتدت على المصلين الصائمين المعتكفين بالأقصى، علما انه ومنذ 14 عاماً يتم إغلاق باب المغاربة –الذي تستولي سلطات الاحتلال على مفاتيحه وتتم من خلاله الاقتحامات- خلال العشر الأواخر من شهر رمضان، الا ان الشرطة قامت بفتحه اليوم وسمحت للمستوطنين باستباحته.وأضاف الشيخ الكسواني ان دائرة الأوقاف تستنكر الاقتحام الغاشم واستهداف المصلين في هذه الأيام الفضيلة، محملا شرطة الاحتلال مسؤولية ما جرى في الأقصى.وافادت مراسلة وكالة معا بأن شرطة الاحتلال اعتدت بالضرب على حارس المسجد الأقصى بدر بدر، مما ادى الى اصابته بجرح في رأسه.وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية أن 20 مستوطنا اقتحموا الأقصى صباح اليوم وقاموا بجولات مختصرة في ساحاته، بحراسة من الشرطة وقوات الاحتلال الخاصة، وسط حصار ومهاجمة المصلين.وأفاد شهود عيان أن العشرات من المعتكفين تواجدوا في الأقصى لحظة الاقتحام، وكان من بينهم كبار السن والمرضى، ولم تراعي سلطات الاحتلال ذلك، بل هاجمتهم بالقنابل والاعيرة المطاطية وغاز الفلفل، وحاصرت المسجد القبلي.وأوضح الهلال الأحمر الفلسطيني الهلال الاحمر أن مجموعة من المصلين أصيبوا خلال المواجهات في الأقصىن وتم نقل 5 إصابات الى مستشفى المقاصد لتلقي العلاج، علما ان الاصابات بسبب الأعيرة المطاطية والغاز واصابة بالهراوة.وأضاف الشهود المتواجدين في الأقصى أن اشتباكات بالأيدي جرت في ساحات المسجد بين المصلين وقوات الاحتلال، كما قامت الأخيرة باستخدام القنابل الصوتية وألقت أعيرة مطاطية داخل المسجد القبلي، حيث يعتكف المصلين الصائمين، من الأراضي الفلسطينية إضافة إلى تواجد معتكفين من دول أفريقية.وأوضح الشهود أن قوات الاحتلال ااعتدت بالضرب المبرح على المعتكفين الصائمين واعتقلت مجموعة منهم.والى ذلك أوضح الشيخ عزام الخطيب مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى لوكالة معا أن شرطة الاحتلال تحاول فرض أمر واقع جديد في الأقصى، من خلال السماح للمستوطنين باقتحام المسجد في هذه الأيام – العشر الأواخر من رمضان-، وهذه الأيام هي أيام الاعتكاف بالأقصى من المعروف أن شرطة الاحتلال توقف “برنامج الاقتحامات والسياحة الخارجية” أحادية الجانب للأقصى خلال هذه الفترة.وأضاف الشيخ الخطيب أن شرطة الاحتلال أصرت اليوم على إدخال المستوطنين والسياح للمسجد، الأمر الذي أدى إلى استفزاز المصلين المتواجدين في الأقصى.واستنكر الشيخ عزام الخطيب اقتحام الأقصى من قبل قوات الاحتلال الخاصة والمستوطنين في هذه الأيام الفضيلة، مُحملاً شرطة الاحتلال مسؤولية ما جرى اليوم في المسجد الأقصى، بسماحها للمستوطنين باقتحام المسجد وفتح باب المغاربة خلال العشر الأواخر في هذا الشهر، حيث من المعروف أن برنامج الاقتحامات احادية الجانب يتوقف في هذه الأيام الفضيلة.

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.