اقتبس تقنيات اجرامية من روايته.. لينهي حياة صديقته!

       

62518940000000_169_1280

رام الله مكس

ظهر بليك ليبيل، المتهم بقتل صديقته “ايانا كاسيان” (30 سنة) التي انفصلت عنه، مقيدا قي قاعة المحاكمة بلوس انجلس، فيما وضعت سلسلة سميكة حول خصره. هذا الكاتب والفنان الكندي، حامت حوله الشكوك بعد العثور على جثة صديقته في الشقة التي تتشاركها معه بلوس أنجلس.

ووفق صحيفة “هافنغتون بوست”، فقد اتهم ليبل، 35 عاماً، المولود في كندا والمقيم في وست هوليوود، بالقتل والتعذيب والتشويه الفادح المتعمد، مقتبسا تقنيات اجرامية من روايته لانهاء حياتها.

2

يذكر أن كاسيان، فقدت من 24 أيار/ مايو الماضي، توفيت على ما يبدو جراء ضربة قوية على الرأس، وقد اكتشفت السلطات جثتها لدى القيام بزيارة إلى الشقة التي تتشاركها كاسيان مع ليبل.

ولما اقتحموا بابها وجدت الجثة في وضع سيء، وقد صرح متحدث باسم مكتب المدعي العام في مقاطعة لوس أنجلس: “تعرضت كاسيان للتعذيب والتشويه قبل قتلها، ونزفت نزيفاً حاداً إلى درجة أن الدماء جفّت من جسمها”.

1

قبل اثني عشر شهرا، كان ليبيل الذي يواجه عقوبة الاعدام حاليا، يعيش حياة مرفهة تبدو مثل الحلم للكثيرين، فقد كان يملك قصرا في بيفرلي هيلز، وهو مستوحى من طراز العشرينات من القرن الماضي، رفقة زوجته الحامل وابنه. كان لديه طاقم فني في تورونتو.

كما كان لديه صديقة شابة، ثرية ومحبة للحياة في لوس انجلوس، كان يعمل رفقتها على صناعة أفلام كوميدية، بالمختصر كان لديه جميع مقومات الحياة المرفهة التي يطمح لها الشباب، وفي لحظة واحدة دمر كل شيء بطريقة مروعة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.