نسرين حماد.. المربية التي صادقت الشهادة في تركيا !

     

نسرين حماد

 

رام الله مكس – وكالات

بنية مصادقة شهادات علمية جامعية، وصلت المربية نسرين حماد قادمة وعائلتها من السعودية إلى اسطنبول، ومن ثم إلى فلسطين، لقضاء الإجازة.

الشهيدة نسرين المعلمة في أحد مدارس السعودية وزوجها الموظف في إحدى الشركات هناك، وطفلتهم رفيف ذات الأربعة أعوام، وصلوا مطار أتاتورك في اسطنبول، وكانت تنتظر زوجها الذي ابتعد لطلب سيارة أجرة، لكن إرهابيين فجروا أنفسهم قربها ليكون الموت أسرع.

يقول غسان حماد عم الشهيدة نسرين، إن الشهيدة تركت خلفها زوجها الذي أصيب بجراح وصفت بالطفيفة، وابنتها رفيف أصيبت بشظايا في قدمها.

وأضاف ، “كان يفترض بنا السفر إلى تركيا منذ ساعات صباح اليوم، لكن للأسف المطار ظل مغلقاً لساعات طويلة، سيحاول شقيق زوجها المقيم في العاصمة الأردنية عمان السفر اليوم إلى اسطنبول”.

وعلى حسابه الشخصي على فيسبوك، كتب الصحفي الفلسطيني المقيم في اسطنبول معاذ حامد، “رفيف 4 سنوات… طفلة فلسطينية مصابة بالشظايا في قدمها بتفجير ‫‏مطار أتاتورك‬, تحايل عليها صديقي بجميع أنواع الحيل حتى يتمكن الطبيب من إزالة الشظايا وتقطيب جروحها”.

“عدي للعشرة لعمو الدكتور وهي تعد وتبكي شوفي هالرسمات اللي انتي رسمتيهن بكرة بناخدك على اسطنبول تشوفيهم لا تبكي، ردت علينا بصراخ..لاااا ما بدي أروح اسطنبول… بدي ماما”.

وتابع الصحفي معاذ، “الزوج بيسأل كل حد بيشوفه في أخبار عن زوجتي؟ مشان الله إحكولي انا مؤمن بقضاء الله ما تخبو علي”.

وتنوي عائلة الشهيدة نسرين، إحضار جثمانها إلى فلسطين، لتوارى الثرى في بلدتها، بحسب عمها غسان، “نعم لقد تواصلنا مع هيئة الشوون المدنية، والوزير حسين الشيخ أبدى استعداده لعمل اللازم فور صدور شهادة الوفاة”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.