“الكابينت” يصادق على اتفاق المصالحة مع تركيا

     

الكابينت

رام الله مكس

قرر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر “الكابينت” المصادقة على صيغة الاتفاق مع تركيا، وذلك بغالبية 7 أصوات مقابل معارضة 3.

وقال صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية إنه كما كان متوقع، عارض الاتفاق كل من وزير الجيش افيغدور ليبرمان، ووزير التعليم نفتالي بينيت، ووزيرة “العدل” اييلت شكيد.

وتحدث أعضاء في “الكابينت” عن جلسة هادئة خلافًا للجلسات السابقة، إذ لم يحاول معارضو الاتفاق التشاجر مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وعارضوا فقط.

وتعقيبًا على ذلك، أعربت عائلات الجنود المفقودين بغزة عن خيبة أملها من قرار المصادقة، ووصفت ما جرى بالتخلي عن أهم القيم الإنسانية التي طالما تغنى بها الجيش منذ إقامته وهي عدم ترك الجنود في الخلف.

وقابل بعض الوزراء عائلات الجنديين المفقودين في خيمة الاعتصام قبالة ديون نتنياهو قبيل دخولهم للجلسة، حيث طالبتهم العائلات بعدم التصويت لصالح الاتفاق قبل أن يشمل إعادة أبنائهم من غزة.

في حين تواصل عائلة الضابط “هدار غولدين” الهجوم على نتنياهو الذي اتهمته أخيرًا بـ”تشجيع الإرهاب”، عبر منح حماس جوائز لقاء خطفها للجنود.

وجاء في كتاب وزعته العائلة على أعضاء “الكابينت” أن “تركيا كانت بحاجة للاتفاق، وأن نتنياهو حوّل حماس لطرف في الاتفاق عبر منح القطاع تسهيلات وبالتالي فهو يشجع الإرهاب ومنح جائزة لحماس، وفقًا للكتاب.

وأكدت العائلة في الكتاب أنه لا قيمة تعلو على إعادة الجنود الذين أرسلوا للمعركة، وأن كل جندي أرسل للمعركة كان على يقين بوجوب إعادته.

واتهمت نتنياهو بالتوقيع على الاتفاق بشكل غير ديمقراطي عبر تفرده بالقرار، في حين استخدم الوزراء كشهود زور فقط.

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.