ضحيتا تفجير اسطنبول تصلان صباحاً إلى جنين وقلقيلة

     

رام الله-رام الله مكس- مصعب زيود

 

أدى عدد من الفلسطينيين والناشطين صلاة الجنازة في مطار “أتاتورك” التركي على فلسطينيتين قضتا في تفجير المطار يوم أمس، تمهيدا لنقلهما للأردن في طريقهما إلى مدينتي جنين وقلقيلة لتشييعهما.

وأفادت مصادر إعلامية، أن الجريح في الهجوم مروان ملحم، زوج المواطنة نسرين حماد، إحدى ضحايا الانفجار، هو الذي أمّ الصلاة.

من جهته، أكد السفير الفلسطيني في تركيا فائد مصطفى، في تصريحٍ له مساء الخميس، أن المواطنتين سندس عبد الحليم باشا من مدينة قلقيلية، ونسرين هاشم شفيع حماد من بلدة عرابة في محافظه جنين، اللتين سقطتا في الهجوم سيتم نقلهما بعد الصلاة عليهما جوا إلى الأردن على رحلة الخطوط التركية التي تغادر مطار أتاتورك في الساعة الثانية و10 دقائق من فجر الجمعة، لتصل مطار الملكة علياء الدولي في الخامسة و10 دقائق من صباح اليوم ذاته.

وأشار إلى أنه تم إجراء الاتصالات اللازمة مع سفارة فلسطين لدى المملكة الأردنية الهاشمية، وكذلك مع هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية، لتأمين إجراء التنسيق اللازم لنقل جثماني الشهيدتين اللتين توفيتا في “الحادث الإرهابي” المذكور إلى عمان، ومن ثم إلى فلسطين.

إلى ذلك، أكد مصطفى أن خمسة مواطنين فلسطينيين ممن أصيبوا في الهجوم “الإرهابي”، ما زالوا يخضعون للعلاج في المستشفيات التركية، من بينهم حالتان بوضع الخطر.

يشار إلى أن الهجمات الانتحارية التي نفذها ثلاثة أشخاص في قاعة استقبال المسافرين في المطار، أسفرت عن سقوط 36 قتيلًا و155 جريحًا.

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.