في العيد .. احذروا الفسيخ !!! – رام الله مكس

في العيد .. احذروا الفسيخ !!!

     

رام الله مكس 

 “الفسيخ” او مايطلق عليه المصريون “الشهد المملح” بحكم أن  أصوله تعود لهم، يتناوله البعض طيلة ايام العام، ولكن آخرين يرون فيه انه طعام موسمي وبالاخص خلال فترة العيد.

 اخصائية التغذية حنين الطويل حذرت من تناول “الفسيخ” صباح العيد، خلافًا لما هو شائع بأن تناوله صبيحة العيد يعود بالفائدة والنفع على جسم الإنسان، وخصوصًا معدته، التي اعتادت الصيام خلال شهر رمضان.

وقالت إن هذه الظاهرة والمنتشرة بين المواطنين في المدن الفلسطينية سيئة ومضرة بالصحة ويفضل تجنبها لسببين، الاول أن طريقة تحضير الفسيخ تعرضه للتلوث، بحيث تنمو فيه المايكروبات ويتم إفراز السموم وتكون عرضة لنمو عالي للبكتيريا اللاهوائية المضرة جدا على الصحة.

والسبب الثاني هو أنه يتم وضعه في كميات كبيرة وعالية من الملح وهو مايشكل خطورة عالية، ويؤدي لارتفاع ضغط الدم، ويمكن أن تؤدي لأن يصبح مُتناوِلُه عرضةً لزيادة الوزن، ويسبب العطش الشديد وبخاصة أننا في فصل الصيف.

ودعت الطويل المواطنين إلى تجنب الأبيضان، وهما السكر والملح في ايام العيد، وان نعوض احتياج اجسامنا للملح عن طريق وجبة افطار متوازنة وليس من خلال تناول كمية عالية من الملح من خلال “الفسيخ”.

و”الفسيخ”، عبارة عن تعتيق لسمك البوري وحفظه لمدة تزيد عن الشهر، مع إضافة كميات كبيرة من الملح، بالإضافة إلى الكركم؛ لإعطائه اللون الأصفر الذي يميزه . 

 وتعود أصول الفسيخ  إلى عهد الأسرة الخامسة من الفراعنة المصريين، والذي ما زال يؤكل لدى المصريين إلى الآن أثناء احتفالهم بيوم “شم النسيم”، حيث ارتبط تناول “الفسيخ” بتقديسهم للنيل، فالحياة عندهم بدأت في الماء وأن نهر النيل ينبع من الجنة حسب اعتقادهم ، لذا كان للفراعنة عناية خاصة بحفظ الأسماك وتجفيفها وتمليحها؛ لهذا فقد كانوا يأكلون السمك المملح فـي أعيادهم ويرون أن أكله مفيد.

المصدر : وطن للانباء/مي زيادة

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.