الضميري :مُصممون على إنهاء أي ظاهرة قد تؤدي إلى الفلتان والمواطن والرأي العام يدعمنا

       

رام الله- رام الله مكس

 

نفى الناطق باسم الاجهزة الامنية اللواء عدنان الضميري ان يتم الحديث عن حملات او عمليات لجمع السلاح الغير شرعي في الضفة الغربية، لافتا الى ان هناك ظاهرة موجودة وهي ظاهرة التسلح، واصفا اياها بالقاتلة والكارثية.

وقال في لقاء خاص لـ”دنيا الوطن”: “كل يوم يثبت بان وجود السلاح بأيدي المواطنين وفوضى السلاح يؤدي الى ضحايا ابرياء والى المساس بالسلم الاهلي بالمجتمع، لذلك مبررات وجود اي مؤسسة امنية في اي دولة هي تطبيق الامن والنظام في اطار القانون، لذلك ما تقوم بها قوات الامن الفلسطينية بتعليمات واضحة من القائد الاعلى السيد الرئيس لحفظ الامن و من رئيس الوزراء بصفته وزيرا للداخلية، هو طبيعة عملها المفروض ان يكوون دائم وبصورة مستمرة وهي تعليمات مستدامة لقوات الامن بان تنهي اي ظاهرة خارجة عن القانون”.

واوضح ان السلاح الشرعي الوحيد هو الذي يمتلك شرعية قانونية بالحصول عليه حمله.

واعتبر الضميري ان قوى الامن الفلسطينية تتمتع بدعم الجمهور ورأي عام فلسطيني للقضاء على كل المظاهر التي يمكن ان تؤدي الى الفلتان والفوضى الامنية او كل شيء يمكنه المساس بحقوق المواطنين، مشيرا الى القوة التي تستمدها الاجهزة الامنية هي من المواطن الفلسطيني الداعم لموقف السلطة والحكومة الفلسطينية في انهاء اي ظاهرة ممكن ان تؤدي الى الفلتان، على حد وصفه.

وقال: “نحن مصممون على انهاء هذ الظاهرة لمرة و للأبد، ونحن في قوى الامن نعمل وبتعليمات مباشرة وواضحة من السيد الرئيس ومن دولة رئيس الوزراء ووزير الداخلية”.

واضاف: “لا يوجد جهاز امني يعمل ما يحلو له وكأنه عمل خاص، بل هذا العمل منسق بين كل اذرع المؤسسة الامنية وهو مغطى ومدعوما بقرارا سياسيا من سيادة الرئيس ودولة رئيس الوزراء”.

وفيما يتعلق بفترة عيد الفطر المبارك، الضميري اوضح انه لا يوجد دولة في العالم تستطيع ان تقول بأن لديها امن بنسبة 100%، لافت الى ان المشاجرات تقع في اي دولة، متعبرا انه من الخطير ان تتحول المشاجرة الى استعمال السلاح وان يسعى المتشاجرون اخذ الحق باليد دون اللجوء الى القانون، مؤكدا في الوقت ذاته انه سيتم التعامل مع كل حالة في اطار القانون والمبني على السلم الاهلي كل واحدة على حدة.

     
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.