إصابات بمواجهات في مخيم قلنديا والاحتلال يهدم بيتي شهيدين

       

رام الله- رام الله مكس

 

أصيب عدد من الشبان الفلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، عقب اقتحام مخيم قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة، فيما شرع الاحتلال بهدم منزل عائلتي الشهيدين عيسى عساف، وعنان أبو حبسة، منفذيْ عملية الطعن البطولية في ديسمبر 2015.

وقالت مصادر إعلامية وشهود عيان، من داخل المخيم إن وحدة من القوات الخاصة اقتحمت المخيم في بداية الأمر، وتم اكتشاف أمرها من المواطنين، وعلى إثرها اندلعت مواجهات عنيفة.

وأوضح الشهود العيان أن قوات معززة حضرت إلى داخل المخيم وحاصرت منزلي الشهيدين، وشرعت بعمليات هدم للجدران الداخلية لمنزل الشهيد عساف، بعد إخراج العائلات منه، فيما فجرت منزل الشهيد أبو حبسة.

فيما شهد المخيم، وفقا للمصادر ذاتها، مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال والشبان الذين رشقوا الاحتلال بالحجارة، ما أوقع عددا من الإصابات في صفوف المواطنين بعضها بالرصاص الحي.

وقالت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني، إن العديد من البلاغات وصلتهم بهدف تقديم الإسعافات لمواطنين داخل المخيم، إلا أن قوات الاحتلال منعت سيارات الإسعاف من الدخول، فيما اعترض الجنود سيارات إسعاف أخرى كانت تقل بعض المصابين.

يذكر أن الشهيدين عنان أبو حبسة، وعيسى عساف، وهما في أوائل العشرينات من العمر من مخيم قلنديا، استشهدا برصاص قوت الاحتلال في ديسمبر 2015، بعد تنفيذهما عملية طعن في مدينة القدس المحتلة أسفرت عن مقتل مستوطنين اثنين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.