13 أسيرة.. أمهات يفتقدن أبنائهن في عيد الفطر – رام الله مكس
توضيحية

13 أسيرة.. أمهات يفتقدن أبنائهن في عيد الفطر

   

رام الله مكس

قال مركز أسرى فلسطين للدراسات، ان الاحتلال يعتقل في سجونه 65 أسيرة فلسطينية من بينهن 13 أسيرة متزوجات، لديهن أبناء في مختلف الأعمار ومنهم من لم يتجاوز الخمس سنوات من العمر يفتقدنهم في عيد الفطر المبارك، مما يشعرهم بالحزن والأسى ويضاعف معاناتهن.

وأوضح المركز بان هذه المناسبات تنكأ جراح الأسيرات، ويحلمن باحتضان أطفالهن في هذه المناسبة السعيدة، وحرمان أبنائهن من حنان ومودة أمهاتهن في العيد، وأكثر ما يشغل بالهن هو كيف يقضى أبنائهم ، وخاصة الصغار منهم أيام العيد بعيدا عنهم، ويحاولن أن يشغلن أنفسهن في عمل الحلويات وتنظيف الغرف والتجهيز للعيد لكي لا يعيشوا الحزن كلما تذكرن أولادهن .

وأشار إلى ان الأسيرات الأمهات في سجون الاحتلال، وهن الأسيرة المصابة “عبلة العدم” (45 عاماً) من محافظة الخليل، وهي أم لتسعة أبناء، تعرضت لإصابة بالغة في رأسها قبل أن يتم اعتقالها في 20 ديسمبر الماضي، ولا زالت تعاني وضعاً صحياً صعباً، والاسيرة “عالية عباسي (50 عام) من سلوان، ومحكومة بالسجن الفعلي مدة 28 شهرا، ولديها عدد من الابناء احدهم الأسير “عيسى عباسي” المحكوم بالسجن مدة 10 سنوات، وتعاني من عدة أمراض.

والأسيرة الجريحة إسراء رياض جعباص (32 عاماً) من القدس، وهى أم لطفل واحد عمره 8 سنوات، وتعاني من حروق خطيرة في كافة أنحاء جسدها ، ويحرمها الاحتلال من زيارته، والاسيرة ” سناء محمد الحافي” 43 عام من قطاع غزة ، ولديها سبعة من الابناء ، ومحكومة بالسجن لمدة عام، والاسيرة ” ايمان كنجو 44عام” من الداخل الفلسطيني، ولديها 5 من الابناء، ومعتقلة منذ اغسطس الماضي، والاسيرة نسرين حسن من غزة، وهى ام لخمسة ابناء ، واعتقلت على حاجز ايرز في اكتوبر الماضي، والاسيرة “امينة صلاح” من بيت لحم ، وهى زوجه الاسير “عثمان صلاح” وذلك خلال زيارتها له في سجن ايشل ، ومحكومة 15 شهر، والاسيرة “هيفاء ابوصبيح” من الخليل، ولديها عدد من الابناء، و الاسيرة أميرة على حميدات من الخليل ومعتقلة منذ نوفمبر العام الماضي ، ولا تزال موقوفة، وتعانى من ازمة في التنفس، والاسيرة ياسمين تيسير شعبان (31 عامًا) من جنين، وتعاني من أمراض ومشاكل صحية و ضيق بالنفس، وهى ام لعدد من الابناء .

والاسيرة “سامية مشاهرة” ولديها 3 من الابناء ، تقضي حكما بالسجن لمدة 11 شهرا ، والاسيرة الجريحة حلوة حمامره وهي أم لطفلة واحدة تبلغ من العمر عامين ومحرومه من زيارتها منذ اعتقالها، والاسيرة “صباح فرعون” من القدس وهى أم لأربعة أبناء .

وبين المركز بان الأسيرات يشعرن بالمرارة والقسوة كلما مر عليهن عيد من الأعياد وهن لا يزلن في سجون الاحتلال بعيداً عن الأهل والأحبة ،ولكن معاناة الأمهات منهن تكون مضاعفة حيث تعيش الأمهات حالة نفسية صعبة نتيجة القلق الشديد ،والتوتر و التفكير المستمر بأحوال أبنائهن وكيفية سير حياتهم بدون أمهاتهم ، وخاصة ان بعضهم لا يزال صغير السن ولم يتجاوز السنوات الثانية الأولى من عمره .

وطالب المركز بتدخل المؤسسات الدولية المعنية بشئون المرأة لإطلاق سراح الأسيرات الفلسطينيات ، وخاصة ان معظمهن يعتقل دون مسوغ قانوني، وان التهم التي توجهن لهن تهم كيدية كاذبة .

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.