باسم يوسف يهاجم الإخوان من جديد

       

رام الله مكس –  عاد الإعلامي الساخر باسم يوسف لمهاجمة جماعة الإخوان المسلمين، وذلك ردا على الهجوم الذي يصله باستمرار بسبب سقوط نظام الإخوان.

وكتب باسم يوسف منشورا طويلا عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك يوضح فيه رأيه بجماعة الإخوان المسلمين منذ اندلاع ثورة يوليو 1952، وما حدث بعد ثورة يناير 2011 من وجهة نظره، مستدلا على مقولات وأجزاء من بعض المقالات حيث كتب:

“و الله والله و الله انا بحاول اتجنب اجيب سيرتهم. بيفضلوا يستفزوا في الناس و يزايدوا على اللي جابونا و بنحاول نسكت عشان لما بنرد واحد لطيف يطلع يقول :” هو ده وقته؟” “يا عم الضرب في الميت حرام” “المفروض نصطف و ما نعضش في بعض” الخ الخ. المشكلة ان حتى الواحد و هو بيتكلم عن النظام الحالي او بلاويه و بيتجاهلهم خالص و مش بيجيب سيرتهم ، بيطلعوله برضه عشان يلوموا الواحد على اللي بيحصل و يقولك انتم السبب و انتم المسئولين الخ الخ. فعلشان كده يظهر ان الواحد لازم يفوقهم كل شوية و يفكرهم بتاريخهم الوسخ مش عشان يعرفوا غلطتهم، لا ،البوست ده مش ليهم ، لانهم مكابرين و مدعين و منكرين للمصايب اللي عملوها. لا ده للناس اللي بيتأثروا بكلامهم و بمظلوميتهم و بيصدقوا ان اللي حصل ده غلطة ناس تانية غيرهم و عشان يشوفوا وساختهم و يحطوها قدامهم.
لو انت يا عزيزي منهم و لكنك محترم نفسك و كافي خيرك شرك و عارف ان الكل اخطأ يبقى تعال على جنب شوية، باعتذرلك لو البوست ده طرطش عليك، مش انت المقصود.
نبتدي بالسطر المفضل :”انت كنت السبب في القضاء على التجربة الديموقراطية بسخريتك من مرسي”
لا يا حبيبي، انت فاهم الديموقراطية غلط. الديموقراطية مش منة و لا فضل من مرسي بتاعكم. الديموقراطية هي اللي ليها الفضل انه جه رئيس. و الديموقراطية دي هي اللي خلتكم تعيطوا بعد الجولة الاولى لما مرسي اللي كنتم فاكرينه حيكتسح اضطر يخش جولة تانية قدام شفيق. و فضلتم تلفوا على “رفقاء الميدان” واحد واحد و تعيطولهم و تكلموهم و تترجوهم و “النبي تعالوا مؤتمر الفيرمونت” (بعد الانتخابات ) بعد لما كنتم بتفشخوهم و بتهاجموهم في برامجكم و تشنعوا عليهم. و بسببهم مرسي كسب بواحد في المية بسبب “عاصري اللمون” اللي زقوه. انا كنت من الناس اللي انتم اتصلتم بيهم و اترجتوني اساند مرسي و انا قلت الاتنين اوسخ من بعد مش حعلن تأييدي لحد.
بسبب الديموقراطية يا حبيبي مرسي المفروض كان يتبهدل و ينتقد بادب و بقلة ادب . الديموقراطية مش بتخلص عند الصناديق. الديموقراطية بتكمل لبعد كده. اه و الديموقراطية فيها شتيمة و سخرية و تأليس عادي. كان المفروض نعمل ايه يعني؟ نسكت؟ نطبل؟ نسكت و شيوخ السلفية الامنجية بيتكلموا عن كرامات مرسي في صلاة الفجر و ازاي “نصارى مصر حيدخلوا دين الله افواجا بعد ازالة قبضة الكنيسة الحديدية” نسكت على هبل مرسي و الناس اللي مختارهم و تناقضاتهم؟ نسكت على الزبالة اللي كنا بنشوفها في قنواتكم؟ و كمان هو احنا كنا بننتكلم لوحدنا؟ انتم كان عندكم بدل القناة مواقع و صفحات و جريدة و قنوات سلفية في صفكم (الناس، الحافظ، الخليجية و غيرهم). كنتم بتطلعوا في القنوات دي و تنتهكوا حرمات الناس : تتهموا ده بالشذوذ ، ده بالكفر و ده بالعمالة. و كل ده على فكرة في ظل الديموقراطية اللي كنا كلنا عايشين فيها مش بمنة و لا فضل من مرسي بتاعكم.
اللي حصل بعد كده ان انتم اللي انتهكتوا الديموقراطية دي. لما مرسي قعد مع رؤساء الاحزاب و اتصور معاهم و بعدين طلع اعلان دستوري لوحده و بعت ميليشياته للمحكمة الدستورية العليا و حاصرها ووقفت الميليشيات هناك تهتف للداخلية اللي وقفت و ما عملتش حاجة.. فاكرين؟ فاكرين و لا نفكركم؟
موضوع بقى ان البرنامج ما حدش قربله وقت مرسي: يا راجل؟ طب هو انا رحت النائب العام اتفسح؟ ست ساعات استجواب و كفالة و علي قنديل(اللي استضفته في الحلقة) نفس الموضوع. طب ايه رآيكم بقى ان قبل تلاتين ستة وزير الاستثمار الاخواني بتاعكم بعت تحذير مكتوب لكل القنوات ان اي برنامج حيسخر من الرئيس حيتقفل و القناة حتتقفل بعد الانذار التاني؟ الانذار ده اتبعت و احنا بنصور اخر حلقة قبل تلاتين ستة. يعني نيتكم كانت وسخة اصلا.
اللي حصل بقى بعد تلاتين ستة: ما حدش مننا ايد السيسي رئيس جمهورية و لا حد من اللي اعرفهم على الاقل فوضه. و ما حدش يقدر يجيب اي حاجة انا قلتها بايده فيها رئيس، بالعكس في عز البرنامج لما كان موقوف و في ظل تأييد طاغي ليه قلت مش عايزه رئيس جمهورية. احنا فرحنا في تلاتة يوليو، و فرحنا مش عشان نجيب السيسي رئيس، المطالب كانت واضحة: كتابة دستور جديد و انتخابات رئاسية مبكرة، مش قتل الاخوان مش حبس الاخوان مش حبس مرسي، اه يمكن كان مضحوك علينا و ما شفناش الوساخة اللي جاية، بس على الاقل انا مش في سلطة، انا كنت بني ادم عادي له رأي و خايف من اللي كان بيشوفه ف يقنواتكم، . صفحاتكم و برامجكم كانت بتتنتهك عرضي و تجيب في سيرة عيلتي على مدار سنة. معلش مش حقف معاك و انت بترمي عليا وساختك. انا بشر مش ملاك. على الاقل احنا فقنا يا سيدي متاخر لما شفنا الراجل بنضارة القذافي بيطلب تفويض، . عايز تقول اغبيا ، سذج؟ ماشي. بس ما تزايدش بقى و تقول اننا تم استخدامنا زي ورق الكلينكس و اترمينا. عايز تعرف مين ورق الكلينكس؟ عايز تعرف مين اللي لحسلهم سنة كاملة مش فرح اسبوع؟ تعال يا حبيبي:
السيسي وزير بنكهة الثورة. مين قال دي؟
مين اللي ساند محمد ابراهيم السفاح و هو بيقتل الناس في بورسعيد و انت بتهللوا ليه؟
مين اللي تغاضى عن قتل ٢٦ مصري (مش قبطي) مصري تحت دبابات الجيش اللي انتم كنتم بتعرصوله و مشيتم ساعتها على خطى التلفزيون المصري و جيبتوا اللوم على الضحايا بل و اتهمتوهم بالعمالة و التمويل الخارجي.
مين اللي هتك عرض ست البنات، “ايه اللي وداها” هناك و “لابسة عباية بكباسين”، مش خالد عبد الله و ضيوفه ؟ مش ده السوبر ستار بتاعكم و بتاع تياركم اللي كنتم متحدين فيه مع السلفيين؟ و لو ماوافقتوش على اللي عمله، قياداتكم فضلوا يطلعوا معاه في برنامجه ليه؟
مين صاحب مقولة رجال القوات المسلحة رجال من دهب؟
مين اللي طلع حملة :شغلني مكانه” عشان يقتل اول حركة عصيان مدني و اضراب شامل عشان تساندوا المجلس العسكري
مين اللي ساب الناس ينزلوا في التحرير لوحدهم و راحوا يحتفلوا بيوم اليتيم مرة و يوم القدس مرة و سميتوا الجمعة دي جمعة شق الصف و لا جمعة الوقيعة و لا جمعة مش عارف ايه؟
مين اللي جري علـى العرس الديموقراطي و ساب بقية الناس تموت في محمد محمود؟
مين اللي دعى لجمعة مساندة المجلس العسكري بتاعة ٢٩ يوليو لمساندة الجيش و المجلس العسكري؟
مين اللي احتمى بعدد السلفيين و شيوخهم الامنجية المعرصين امثال حسان و يعقوب ، و دول اول ناس باعوكم،مش كنتم طالعين السما بيهم؟ مش كنتم بتحتفوا بامثال نادر بكار و مخيون؟مش كنتم مبسوطين باخبار “مجلس العلماء” اللي كانوا بيطلعوا فتاوي وسخة و الجيش كان سايبهم؟
مين اللي طلع على الصفحات الاولى من جرايدهم و طالبوا بمكانة خاصة بعيدة عن المسائلة للمجلس العسكري؟
مين اللي طلع في التلفزيون و قال ان شعار يسقط حكم العسكر ده مرفوض؟
مين اللي اتحد مع المجلس العسكري عشان استفتاء ١٩ مارس اللي قلبتوها تصويت على الشريعة و ده كان اول مسمار في نعش الثورة.؟
وساختكم اللي شفناها دي مش بس السنتين دول:
شيخكم حسن البنا اللي كان بيمسح جوخ للملك و يعرصله على حساب حزب الوفد
و بعد الثورة كالعادة ركبتوا و كالعادة خدتوا على قفاكم و لو ناسيين (و خصوصا الشباب الصغير ) اعملوا بحث لطيف على مقال سيد قطب الشيخ المبجل بتاعكم اللي طالب مجلس قيادة الثورة بذبح خميس و البقري قادة اضراب عمال كفر الدوار و كتب بتاريخ ١٥اغسطس في الاخبار سنة ٥٢:
“ان عهدا عفنا باكمله يلفظ انفاسه الاخيرة في قبضة طاهرة و لكنها قوية مكينة فلا بآس بان يرفس برجليه.و لكنه عهدا قد انتهى ،عهدا قد مات و لكن المهم ان نشرع في الاجهاز عليه و ان تكون المدية حامية فلا يطول الصراع و لاتطول السكرات ، لقد اطلع الشيطان قرنيه في كفر الدوار فلنضرب بقوة و لنضرب بسرعة و ليس على الشعب سوى ان يرقبنا و نحن نحفر القبر و نهيل التراب على الرجعية و الغوغائية بعد ان نجعلها تشهد مصرعها بعد ان تلفظ انفاسها الاخيرة”
ادي يا عم واحد من اصنامكم بيتكلم عن “العهد العفن” اللي كان الشيخ بتاعه قاعد عند جزمة الملك بتاعه و هوب دبل كيك بيكتب مقال تحريضي من الدرجة الاولى و بيساند “الانقلاب” اللي وصفه ب”القبضة الطاهرة” . نفس القبضة الطاهرة اللي اعدمت عمال كفر الدوار اعدمته هو شخصيا بعديها ب ١٣ سنة. ده ماحدش كتب بالوساخة دي بعد تلاتين ستة.
المشهد ده بيلخص الاخوان عواهر السلطة و عبيد اي نظام. انتم بتتمحلسوا و تتمسكنوا على امل ان العسكر ياخد جانبكم و في الاخر بتتاخدوا على قفاكم. يعني انتم كلينكس وسخ من زمان. نفس المشهد ده اتكرر كتير قبل كده،ايام مبارك لما كانت المظاهرات تطلع من الجامعة عشان مساندة فلسطين و يبتدي الشباب يهتف “يسقط حسني مبارك” كنتم بتغلوشوا على الهتافات. و لما تلاتين ستة قربت كنت بتتمنوا ان الجيش ياخد صفكم و يوجه مدافعه و بنادقه الناحية التانية. و لو ناسيين نفكركم ببرامجكم قبل بيان ٣ يوليو اللي كان بيعتبر كلام الجيش “تحذير للغوغاء و الفوضى” و راجعوا مقالات معسكركم و ازاي خيرت الشاطر كان بيعتبر السيسي في جيبه الصغير. نفس خيرت الشاطر اللي كان مبسوط ازاي السيسي متدين و بيصلي الفجر و بيصوم اتنين و خميس. و تيجي تقولي ان احنا كنا سذج و انضحك علينا؟ ادي الطوطم الاعظم بتاعكم اول واحد انضحك عليه. احنا مانجيش حاجة في “عقليته الفذة” .
لما حصل اعتصام مجلس الشورى اللي اتعرت فيه البنت قبليها بيومين و عشان الناس تسخن على المعتصمين عمرو اديب عرض في برنامجه فيديو من كاميرات المراقبة بتاعة المجلس بيوري فيه “الشباب الضايع اللي بيلف سجاير ” عشان يمهد ان الناس دي تتطحن. نفس الفيديو ده بالظبط هو هو اتعرض في قنواتكم و خالد عبد الله حفل عليهم و حرض عليهم و عرض صور خاصة للنشطاء و انتهك عرضهم. نفس الصور و الفيديوهات في برامج عمرو اديب و عكاشة نفس نظريات برنارد لويس بتاعة تقسيم مصر نفس التقطيع في التيار المعارض للاخوان كان بيتعرضوا بحذافيره في برامجكم. تفتكروا مين اللي ادى الفيديو ده للبرامج ووزعها عليهم و عنده سيطرة على محيط المجلس و كاميرات المراقبة؟ هه؟
لو كان الامور مشيت الناحية التانية و اللي نزلوا قدامكم هما اللي كانوا في مكانكم. كنتم ساعتها حتوصفوا القتلى بشواذ و بشرب الخمر و بممارسة الجنس في الخيام، و دي انتم عملتوها فعلا في في بروفة الاتحادية لان قياداتكم و شيوخكم طلعوا قالوا انهم لقوا كوندومز و ازايز خمرة في الخيام.
الايام اللي سبقت ٣ يوليو كان في تحريض في قنواتكم و في منصة رابعة بالقتل و الذبح و التحريض و ده كان موجود قدام رئيسكم نفسه
انتم دخلتم البلد كلها في معادلة صفرية و خسرتم. هاردلك يا جماعة معلش، حسبتوها غلط كعادتكم، ما هو اصل ما ينفعش تفتح صدرك و تهدد بالذبح و التفجير و السحق و القتل و لما الدنيا تقلب عليك تيجي تعيط و تتمسكن. كلنا خسرنا بعد كده. يعني الهم طايلني و طايلك ما تطلعوش دين ابونا بقـى. و ما تقرفوناش بموضوع اننا اللي اسقطنا مرسي. هو اللي اسقط نفسه بغباوته و بطمع جماعتكم و بخيانة السلفيين ليكم و قلب الجيش اللي كنتم بتلحسوله عليكم، و كنتم على استعداد على انكم تشوفوا الناحية التانية بتتقل عادي.
اللي حصل بعد كده ان الجيش ركب على الكل، سواء عليكم انتم اللي عرصتوله سنة او على الباقي اللي ما كنش طايقكم و عايزكم تمشوا.
على الاقل انا حاولت و غيري حاول. لمدة ٩ شهور بالرغم من وقف البرنامج مرتين و التشويش عليه مرتين و محاصرة المسرح تقريبا كل يوم و حكم تحكيم و دعاوي و استنزاف كل يوم، طلعت و سخرت من النظام لغاية لما اتقفلت على الاقل انا قعدت على قد ما اقدر و اتكلمت في وقت كان اي حد جوه مصر اتخرس
اما قياداتكم اللي فضلوا يسخنوا الناس في رابعة هربوا على قطر و تركيا من اول قلم و فضلوا يسخنوا من بره برضة و مش هاممهم اي حد يموت. اللي حصل في رابعة انتم تتحملوا جزء منه. مئات الضحايا صدقوا القيادات بتوعكم اللي ولعوا الدنيا و هيجوا الناس و هربوا، و بعدين قاعدين بره قالبين رابعة للطمية كربلائية و بيزايدوا بيها على الكل مع ان المفروض انهم يراجعوا اللي عملوه كقيادات سياسية. و لو ناسيين افتكروا اللافتات اللي قلبت انجليزي بتطالب امريكا بالتدخل و فرحتكم لما واحد شيخ عرص طلع يبشر الناس بتحرك الاسطول الامريكي على سواحل مصر، و اعلان ان الجيش التاني انشق و جاي على رابعة يحميهم. كل ده خلى الناس مرابطة على امل زائف و حطهم ف يمواجهة قوة غاشمة في معركة مش متكافئة. ربنا يرحم كل من مات و يجازي اللي حطهم في الموقف ده.
اللي بيزايد عليا و يقول انت بعت و هربت انا لو كنت عايز اقعد في مصر كنت قعدت ، و قريب حتسمعوا عن قناة كبيرة جدا القناة دي وراها فلوس كبيرة و “جهة سيادية” اكبر. القناة دي عرضت عليا مبالغ انا عمري ما شفتها و دي كانت تالت مرة يعرضوا عليا الرجوع :ارجع و قول اللي انت عايزة، بس يكون فيه “تفاهمات””. طبعا رفضت . القناة دي حتعرفوها و حتشوفوا ازاي “قشت” كل البرامج و النجوم اللي في السوق و حتنزل بمجموعة قنوات مش قناة واحدة.
و على فكرة قبل ما تتريقوا على الحتة اللي فاتت، قولوا لقياداتكم لو انا وحش قوي كده ليه عرضوا عليا بدل المرة اربع مرات اني اطلع بالبرنامج من قنواتكم اللي برة؟ مش انا وحش و مساند “للانكلاب” ؟
انتم بس لما تفتكروا انكم ديموقراطيين افتكروا الوسخ اللي انت محتمين عنده في تركيا و وساخته مع الصحفيين و اي حد بيعارضه حتى لو مالوش علاقة بالجيش و الانقلاب اللي حصل. دي عينة من ديموقراطيتكم لما تركبوا. و
مش غريب على وساختكم على مر العصور.
و مادام جبنا سيرته فاردوغان ده على فكرة في حزب الناتو اللي فشخ ليبيا و سوريا و العراق تحت قيادة امريكا اللي مدلعة اسرائيل فبلاش مزايدة في المنطقة دي؟ ماشي؟ بصوا علـى التعاون الامني بينه و بين اسرائيل، مش تبرروله برضه زيكم زي الل بيبرر للسيسي.
و بقولكم اهو و حياتكم و حياتكم و حياتكم لما المصالحة مع الجيش تحصل ، حتلحسوا كل وعيدكم بالانتقام، و حتحطوا ايديكم في ايد الجيش تاني و حتبرروا لقياداتكم و حتنسوا رابعة و حتطلعولها عذر، و حترجعوا في كنف العسكر مرة تانية و تهرسوا الناس اللي في النص برضة. عملتوها قبل كده و حتعملوها ، انتم كده.
تاني، تاني، تاني ، انا بحاول اتفاداكم لانكم مش في السلطة دلوقتي بس و حياة النبي ما تطلعوش عينينا بقى و تنسوا نفسكم.
(ملحوظة اخيرة: انا عارف ان البوست ده حيعمل حرقان عند ناس كتير و كالعادة مقالات و بوستات و تعليقات حتنتفض عشان تدافع عن شرف الجماعة ، و تشتمني و تتهمني و “تحفل عليا” زي ما حصل بالبوست الاخراني الناحية التانية بتاع الجيش ….
فبص بقى يا باشا ، انا بقالي خمس سنين و نص من اول ما طلعت على الانترنت و انا باتشتم بكل انواع الشتايم و باتهم بكل انواع الاتهامات: من اول شتايم بالام و الاب للدعوة على اهل بيتي حتى بنتي
الصغيرة للاتهامات باني خاين و عميل، صهيوني، اخوانجي، جاسوس، مجرم قاتل و انقلابي، كلب ساويرس كلب الاخوان، ممول من قطر ممول من تركيا ممول من امريكا اداة للمخابرات، الخ الخ، انا اتعرضت لاطول فترة من ال internet bullying و ماعدش يأثر فيا، الى جانب حملات طويلة في التلفزيون من وسائل اعلام الطرفين، اسلاميين و سيساوية. انا خلاص ما بقاش يأثر معايا، ما بقاش يحوق، الجتة نحست و الابتكارات خلصت. كفاية ان جماعة فشيخة بقالها تسعين سنة و سيساوية موالين لنظام عسكري ديكتاتوري بيتفشخوا في دماغهم من حلقة في برنامج او تويتة او بوست على الفيس بوك. لو برنامج ساخر بيقدمه “اراجوز” اسقط رئيسكم يبقى رئيسكم تافه و جماعتكم تافهة،…..و الناحية التانية: لما لسه معرصين النظام بتاعكم بيقضوا اوقات طويلة على التلفزيون و الصحف يردوا على “اراجوز” او يبعتوا ناس ورايا تبوظ حفلاتي او السفير المصري يحاول يمنع الحفلات دي او وزير الخارجية نفسه ما يقابلش سياسي لبناني عشان استضاف حفلة ليا و يعني حكومة بحالها حاطة الااراجوز في دماغها، فانتم تافهين زي رئيسكم الممحون بالظبط.
الاراجوز خلاص… طلع بره خيمة السيرك و بيتفرج عليكم و انتم جوه و هو بياكل فشار …….و بيضحك. )”.

ومن المعروف أن باسم يوسف ترك مصر ويعيش الآن في الولايات المتحدة الأمريكية وذلك بعد توقف برنامجه “البرنامج”، ويقدم الآن برنامج “كتالوج الديمقراطية” عبر محطة Fusion. ويناقش باسم في حلقات البرنامج الكثير من القضايا، كما يقوم بانتقاد المجتمع الأمريكي، ويتطرق إلى ما يعانيه المسلمون في الغرب من عنصرية.

باسم يوسف كان في وقت سابق قد كشف عن أغنية كان من المفترض أن تُعرض في برنامجه “البرنامج” ولكن وقتها تم وقف البرنامج ولم يستمع إليها أحد. ونشر باسم فيديو لتدريبات مجموعة من الشباب على أنغام أغنية “أزأز كابوريا” مع تغيير بعض الكلمات إلى كلمات تنتقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، قبل أن يعود ويحذف الفيديو.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.