عرس جماعي لـ 50 عريسا وعروسا في 2 أيلول في رام الله

       

ma

 

أعلنت محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام،  جاهزية المحافظة للعرس الجماعي المرتقب والذي سيضم 50 عريسا وعروسا تم اختيارهم من قبل إقليم رام الله والبيرة.

bb

 وأكدت غنام أن موعد العرس الجماعي سيكون في الثاني من أيلول القادم برعاية الرئيس محمود عباس، وأن أرض حديقة الإستقلال ستكون موقع هذا الفرح الذي سيحمل بطياته رسالة تحدٍ للعالم بأن الشعب الفلسطيني برغم الأتراح يتمسك بالأفراح.

والتقت بالعرسان في مقر الغرفة التجارية بحضور رئيس اتحاد الغرف التجارية خليل رزق والمهندس حسن أبو شلبك ممثل الممول وعضو بلدية رام الله وربيع حامد عن اقليم رام الله والبيرة وممثلين عن الأجهزة الأمنية ولجنة العرس الجماعي.

ولفتت غنام إلى” أن الأفراح لن تنسينا عذابات شعبنا، وأن هذا العرس نظم بتمويل ودعم من رجل الأعمال الفلسطيني المقيم بالإمارات حماد الحرازين وجاء ليخدم قطاع الشباب ولمساندتهم في تخطي تكاليف وأعباء الزواج حيث أمن المفروشات والكهربائيات وكل ما يلزم العريس والعروس من تفاصيل”.

وأشارت إلى أن الأولوية في اختيار الأسماء من بين المتقدمين للإقليم كانت لعائلات الشهداء والأسرى المحررين وذوي الإحتياجات الخاصة، موضحة أن هذه القطاعات تستحق من الجميع التكامل في سبيل خدمتهم.

وبينت غنام أن اقامة هذا العرس سيساهم في تحفيز عدد من الأسرى الذين تحرروا مؤخرا والذين لا يستطيعون تأمين تكاليف الزواج على البدء بحياتهم تحديا للإحتلال الذي غيبهم جسديا في زنازينه الحاقدة لسنين طويلة، لافتة أن فخامة الرئيس يبدي اولوية دائمة لقطاع الشباب مشيرة الى تعليماته الدائمة لمساندتهم.

وحيت المحافظ غنام رجل الأعمال حماد الحرازين الذي تبرع بتكاليف العرس الجماعي بكافة تفاصيله مبديا ارتباطا وثيقا بأرضه وبأبناء شعبه، مشيرة أنها ليست المساهمة الأولى للحرازين، لافتة إلى أن رأس المال الفلسطيني الذي يقوم بمساهمات مجتمعية يستحق التقدير والإشادة، وموجهة الشكر ايضا للقطاع الخاص المحلي الذي تكفل بلوجستيات عديدة ولوازم للعرسان بما ساهم بالتكامل المثمر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.