آمنة ياسين حامل وام لولدين ….قتلها زوجها طعنا بالسكين – رام الله مكس

آمنة ياسين حامل وام لولدين ….قتلها زوجها طعنا بالسكين

   

رام الله مكس – الجليل

استفاقت مدينة طمرة صباح اليوم، الثلاثاء، على نبأ جريمة قتل آمنة ياسين (35 عامًا) بعد تعرضها للطعن بالسكين.

وخلفت المرحومة التي كانت في مرحلة متقدمة من حملها، وراءها ولدين يبلغان من العمر 10 و15 عامًا، مع اعتقال زوجها بشبهة تنفيذه الجريمة.

وقال شقيق المشتبه به، خالد ياسين، إن “علاقة شقيقي وزوجته شهدت عدة مشاكل، ولم نكن نتوقع يومًا ما أن تتسبب هذه المشاكل فيما بينهما إلى حد القتل”.

ووصف ما جرى وهو بحالة صعبة أنه “استفقنا على صراخ ولدي شقيقي، وما أن وصلنا إلى منزل شقيقي حتى وجدنا زوجته ملقاة على الأرض وكانت فاقدة الوعي وتعاني من إصابة قاتلة نتيجة طعنها في منطقة الصدر. حاولنا تقديم المساعدة لها وإنقاذها مع تأخر وصول الإسعاف إلى المكان بما يقارب الساعة، إلا أن كافة المحاولات باءت بالفشل وأعلن عن وفاة زوجة شقيقي في المنزل”.

وأضاف أن “شقيقي يعاني من مرض نفسي وتواجد سابقًا في مستشفى للأمراض النفسية، مع الإشارة إلى أنه بعد مشكلة سابقة لشقيقي أثبتت المحكمة أنه ليس مؤهلا للمحاكمة بسبب وضعيته النفسية وجرى نقله بعدها إلى مشفى للأمراض النفسية”.

وأوضح أن “ما وصلنا إليه هو نتيجة إهمال المشفى بسبب تسريحه بادعاء تحسن حالته النفسية، إلا أنه للأسف الشديد خرج بوضع أسوء، والجريمة التي ارتكبها أكبر دليل على ذلك”.

وروى شقيق المشتبه به، صلاح ياسين، حيثيات وقوع الجريمة، قائلًا إن “الجريمة وقعت في ساعات فجر اليوم، الثلاثاء، في الوقت الذي كانت فيه زوجة شقيقي نائمة”.

وأضاف أن “شقيقي استل سكينًا من المطبخ قبل أن يطعن زوجته وهي نائمة، وكانت في شهرها التاسع من حملها، وبعد ارتكابه الجريمة قام بإغلاق الباب عليها ومنعنا من الدخول والوصول إليها، حتى قمت بنفسي بالدخول عن طريق النافذة لأراها ملقاة على الأرض بعد أن حاولت بقواها الذاتية الخروج من المنزل. قمت على الفور باستدعاء الشرطة التي وصلت المكان في غضون دقائق، في حين تأخر وصول طواقم الإسعاف لما يقارب الساعة”.

وتساءل “لا ندري كيف سنواجه عائلتها بعد هذه الجريمة؟، نحن نعتبر دمها في عنقنا كوننا أشقاء زوجها، علمًا أننا عهدنا المرحومة من خيرة النساء ولم نر منها سوى الخير، لا يسعنا إلا أن نسأل الله أن يتغمدها بواسع رحمته ويسكنها فسيح جناته”.

وقال رئيس بلدية طمرة، د. سهيل ذياب، إن “كافة أهالي طمرة وآل ياسين خصوصًا يستنكرون جريمة قتل المرحومة آمنة ياسين، ولا توجد كلمات معبرة لوصفها”.

وأضاف أنه “توجهنا كوفد إلى عائلة المرحومة من يافة الناصرة، حيث استقبلتنا بصدر رحب وأصرت على إقامة مراسم دفن ابنتها في مسقط رأسها في يافة الناصرة، وعليه وافقت عائلة ياسين على ذلك”.

وأنهى حديثه قائلًا إننا “سنشارك في مراسم دفن الفقيدة في يافة الناصرة، وبعد ذلك سنتوجه لنكون حلقة وصل مع إخواننا وأهلنا في يافة الناصرة”.

image

المصدر عرب 48

 

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.