نابلس:ولدٌ عاق يُكافئ والدته المريضة بالضرب داخل مركبة عمومية !!

     

نابلس- خاص رام الله مكس- مصعب زيود

الأشهر التسعة التي مكث فيها الإبن في أحشاء أمّه وسنوات الرضاعة والطفولة والليالي التي سهرتها على راحته، لم تكن حافزاً لولد عاق، ليكافئ من تقع الجنّة تحت قدميها، ويبرّها عند كبرها، لا بل إعتبرها أكثر من “عدوّ”، وتحيّن الفرص لضربها.

في حادثة تقشعر لها الأبدان، روى سائق مركبة عمومية(تاكسي) أن شاباً أقدم على ضرب والدته المريضة داخل مركبته ،خلال عودتهم الى منزلهم في مدينة نابلس.

وقال سائق المركبة خلال مشاركة له نشرها الإعلامي “معاذ الشريدة” على (الفيسبوك) أن شاباً برفقة والدته أوقفني ،ومن ثم طلب أن أوصلهم الى منزلهم، وبعد أن تحركت المركبة أقدم الشاب على ضرب والدته وهي تبكي دون أن تحرك ساكناً، فصعقت من المشهد المؤلم، وعلى الفور أوقفت المركبة وطلبت منه النزول وترك والدته بعد مشادة كلاميه معه.

ويضيف السائق ، تناولت قنينة ماء وطلبت من الحاجة أن تشرب ، ومن ثم طلبت منها أن تروي لي لماذا قام نجلها بضربها،فقالت :منذ عام ونصف وأنا أطلب منه أن يأخذني الى الطبيب،الا أن زوجته ترفض وهو مطيع لها، واليوم وافق ان يأخذني الى الطبيب، وثم ذهب الى الصيدلية لشراء الدواء الذي كتبه الطبيب لي ،وبلغ ثمنه (20 شيقل) ، فأقدم على ضربي لأنها ثمن الدواء باهض ،وانا لا أستحقه !!

وأشار السائق ،أنه طلب من الحاجه أن تقدم شكوى للشرطة حول ما فعله نجلها، الا أنها أجهشت بالبكاء وهي ترضى على أبنها ورفضت .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.