في رحلته الأخيرة… لبنان عزف بالدموع مقطوعة الموسيقار الأخيرة – رام الله مكس

في رحلته الأخيرة… لبنان عزف بالدموع مقطوعة الموسيقار الأخيرة

   

رام الله مكس – رافق اللبنانيون الموسيقار الكبير ملحم بركات في رحلته الأخيرة التي أرادها مشواراً موسيقياً لا يفارق فيه للحظة واحدة الفنّ الذي إتّخذه ومنذ زمن توأماً لروحه.

من مستشفى أوتيل ديو الى كنيسة مار نقولا في منطقة الأشرفية إلى مثواه الأخير في مسقط رأسه كفرشيما غصّت الطرقات بالدّموع والصلوات ورافقت ملحم بركات الكلمات التي لطالما ملأ بها المسارح وضجّت بها القلوب “يمكن يجي نهار يبكينا المشوار”، فذهب وترك خلفه أجمل ذكريات الأغنية اللبنانية التي ستظلّ له تقول: “من بعدك لمين الزهر بينحني وبتشرق لمين شمسك يا دني؟”.

سافر الموسيقار هذه المرّة وحيداً فأبت فرقته الموسيقية إلاّ أن تعزف له مقطوعة الوداع الأخير، غادر الى دنيا البقاء تاركاً إرثاً فنياً كبيراً من الألحان والكلمات والاغنيات، غاب وبقي صوته يرافقنا ويعيدنا إلى أجمل أيام العمر التي لا تعاد.

 

barakat-3

barakat-2

barakat-1

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.