في جنين حاول فحص اسطوانة الغاز بـ”القداحة” فاحترق المنزل

       

جنين-رام الله مكس-مصعب زيود

تمكنت طواقم مركز دفاع مدني عرابة في محافظة جنين، اليوم الإثنين، من السيطرة وإخماد حريق نشب في غرفة تخزين على سطح أحد المنازل ببلدة كفر راعي جنوب جنين.

وذكر تقرير إدارة العلاقات العامة والإعلام في الدفاع المدني أنه وفور البلاغ عن الحريق توجه الطاقم إلى المكان وعمل على محاصرة النيران وإخمادها وعزل المناطق الآمنة عن المشتعلة والحيلولة دون امتداد النيران لباقي أرجاء المنزل، وحصر الضرر في إسطوانة الغاز وبعض الأغراص في الغرفة، وتفقّد الطاقم الغرفة وتأكد من عدم تجدد الحريق والتبريد على محتوياتها.

وأضاف التقرير، أن هذه الغرفة تستخدم كغرفة تخزين على الطابق الثالث من المنزل وتحتوي على إسطوانة غاز منزلي وجهاز تسخين المياه المغذي للمنزل، ونتيجة لتلف في جسم الإسطوانة وتسرب الغاز المنزلي منها قام صاحب المنزل بعد إنتشار رائحة كثيفة للغاز بتفقد الغرفة مستخدما مصدر حراري وشعلة “القداحة” ما أدى لنشوب النيران في الغرفة ومحتوياتها.

وأشاد مدير الدفاع المدني في المحافظة العقيد عبد اللطيف أبو عمشة بالمواطنين العمل على اخراج اسطوانة الغاز خارج المنزل للضرورة القصوى وهذا يضمن الحماية للمواطنين في حال حدوث تسرب غاز وايضاً لوصول اسرع لطواقم الدفاع المدني الى موقع الاسطوانة.

وأهاب بالمواطنين التقييد بجميع إجراءات واشتراطات الوقاية والسلامة العامة للمحافظة على الممتلكات والأموال، مؤكداً حرصها على امن وسلامة المواطن وممتلكاته والتأكد من التركيب الصحيح والسليم لإسطوانات الغاز ومنع التسرب إن وجد، والتأكد من التمديدات الواصلة من والى الاسطوانات والتاكد من سلامة الاسطوانات ومطابقتها للمواصفات والمقاييس الفلسطينية والتبليغ عن اي اسطوانة غير مطابقه ليتم التحفظ عليها وضبطها واتلافها من قبل لجنة السلامة العامة.

وأكد أبو عمشة على موزعي الغاز حرصهم على سلامة إسطواناتهم ومطابقتها للمواصفات لما فيه ضمان لسلامة المواطنين وممتلكاتهم والمحافظة عليها.

ودعا المواطنين إلى ضرورة الحذر وتجنب ايصال شعلة بغرض فحص التسرب بعد تركيب اسطوانات الغاز، وتفقد جسم الإسطوانة بان تكون خالية من عمليات اللحام، ما يضعف من الاسطوانة ويجعلها عرضة للتسريب والانفجار.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.