التحذير من التعامل مع صفحة «المنسق» الإسرائيلي للمناطق الفلسطينية – رام الله مكس

التحذير من التعامل مع صفحة «المنسق» الإسرائيلي للمناطق الفلسطينية

   

رام الله- رام الله مكس

 

حذرت دراسة أمنية من خطورة الصفحة التي أطلقها منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطيني، الجنرال يوآف مردخاي، على موقع «فيسبوك» وتحمل اسم «المنسق»، التي يقول إنها مخصصة لحل مشاكل سكان المناطق الفلسطينية، والرد على استفساراتهم.

وبحسب موقع «المجد الأمني» المقرب من كتائب القسام  فإنه خلال الفترة الأخيرة ظهرت صفحة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» يديرها المتحدث السابق باسم الجيش يؤاف مردخاي وفريق متخصص تابع له.

وحذر الموقع من التعامل مع الصفحة، كون الجنرال مردخاي كان «أحد ضباط التجنيد في الوحدة السرية الصهيونية 504»، لافتا إلى أن هذه الوحدة مختصة في «تجنيد عملاء» في الدول المجاورة لدولة الاحتلال بشكل خاص وفي مختلف دول العالم بشكل عام.

و قال  أن الصفحة «تمثل وجها إعلاما مزيفا لإبراز أنشطة وحدة التنسيق لإعطاء الصورة المتحضرة للجيش الصهيوني». وأشار إلى أن هذه الصفحة تسعى باستخدام «الكذب»، لإظهار الدور الإنساني للاحتلال وجهوده في تقديم التسهيلات للسكان الفلسطينيين وفي كل المجالات. وأوضحت أنه من خلال بعض المنشورات يرد القائمون على الصفحة على الأخبار والمعلومات التي تنتقص من دور وحدة التنسيق.

واوضح  الموقع إلى أن الصفحة تترك المجال لمن يريد التواصل معها عبر الرسائل والمشاركات أو التعليقات وهي طريقة لفهم وقراءة رأي الأفراد والسكان حول بعض القضايا كالمقاومة والمعابر والاقتصاد، وقال «هناك حالة ربط واضحة بينها، فيربطون المقاومة بالإرهاب بحركة التنسيق ووصول المواطنين لحاجاتهم بالوضع الأمني ومدى استقراره». وأوضح أن الصفحة تهاجم المقاومة وتتهمها بـ «الإرهاب»، لافتا إلى أن هناك عددا من المنشورات والصور لتعميم وخلط المقاومة بـ «الإرهاب» خاصة عمليات الطعن وإطلاق النار والدهس التي تنفذ في القدس وتل أبيت وفرنسا وأمريكا وبلجيكا.

واشار الى أن أخطر ما في الصفحة أنها تتحدث عن حاجات ومشاكل السكان الفلسطينيين، التي يمتلك زمامها الجيش الإسرائيلي وتعرض الطرق والحلول لمن يريد الوصول لحاجاته عبر الإعلانات والتعليمات، وتترك الصفحة عنوان بريد إلكتروني وهاتف للتواصل بالإضافة لموقع رسمي على الويب.

وأكد الموقع أن القائمين على الصفحة يحاولون «التظاهر بالإنسانية» لإزالة الحواجز النفسية، ولاستدراج صاحب الحاجة من خلال منشورات يتخللها مواضيع تصاريح العمل أو التجارة أو الدخول لإسرائيل». وأتهم الموقع الصفحة التي تحمل اسم «المنسق» بأنها تحمل أربعة أهداف أمنية، وهي «كسر الحواجز النفسية والجغرافية مع الفلسطينيين، وإقناعهم بفكرة التعايش المشترك»، إضافة إلى «ايقاع المواطنين في الفخ واستدراجهم عبر استغلال حاجاتهم وحل مشكلاتهم لأغراض استخبارية ومعلوماتية».

وأوضح أن الصفحة أيضا تهدف إلى تشويه المقاومة والتحريض عليها والعمل على عزلها، والظهور أمام المؤسسات الدولية والعالمية بـ «المظهر المتحضر خلاف ما يدعيه الفلسطينيون».

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.