اسرائيليون يعبرون متحف محمود درويش ..السوداني:الحدث خنجر مسموم في الثقافة الوطنية

       

رام الله مكس

زار وفد من الاسرائيليين من بينهم مستوطنون، متحف محمود درويش في مدينة رام الله ظهر اليوم، كما اظهرت صور تداولها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت مصادر خاصة لوطن للانباء ان اسرائيليين زاروا المتحف برفقة عضو لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي زياد درويش، ، مع سيارة امن للحماية.
موظفو متحف درويش التزموا مكاتبهم، ولم يخرجوا خارجها، في اشارة الى ان الزيارة تم فرضها من قبل لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي ودون اي تنسيق .

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر وجود مستوطنين يتجولون في اروقة المتحف.

من جانبه قال أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم وأمين عام الإتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينين مراد السوداني لوطن للانباء “انه اذا صدقت الصور التي تم تناقلها حول زيارة الاسرائيليين ومستوطنين، حسب الهيئة والاشكال، فان ذلك يشكل اساءة كبيرة للثقافة الفلسطينية، ووصمة عيب كبيرة وعالية باسم محمود درويش الذي اعلى لواء المقاومة، واحد مؤسسي الثقافة الفلسطينية”.

واضاف السوداني، “نحن لا نستغرب هذا السلوك من ادارة متحف محمود درويش المحمولة على تحالف السلام واتفاقية جنيف، ولذلك من الطبيعي ان يستقبلوا هكذا وفود بهذه الطريقة ، لان جنيف فعلت ما هو ابعد من ذلك بالتطبيع مع الاحتلال، والخطورة هنا تكمن في ان وفدا كهذا يدخل الى مقام سيد الكلام، الشاعر محمود درويش، وهذه سبة في وجه الثقافة الفلسطينية”.

واوضح “لا يمكن لنا كفلسطينيين ان نتقبل مثل هذا السياق المرفوض والمدان والذي يشكل خنجرا مسموما في جسد الثقافة الفلسطينية، وفي الوقت الي يمارس به حصار القيادة السياسية والمسجد الاقصى ، يقوم عدد من الذين استدخلوا الهزيمة بادخالها الى المربع الثقافي “.

واكد “نحن في الثقافة على ثغرة من ثغور المقاومة، نحن في الثقافة الرافضة للسقوط في اللحظة والانكسار، وثقافة البطولة والدفاع عن كل ذرة من القدس والاستباحة، ومواجهة الثقافة التي تهب في التشويه والاستلاب، ودورنا ان نتصدى لكل هذه السياقات”.

وطن للانباء

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.