شاهد بالفيديو: ضحية فلسطينية..قتلها زوجها وهي تُرضع

   

غزة- رام الله مكس

 

من أبشع الجرائم التي وقعت في غزة، حين أقدم المواطن محمد دوحان “37 عاماً” على قتل زوجته سعدة عبد الله عاشور “37 عامًا” بـ “سكين” وهي تقوم بإرضاع ابنهما السادس الذي لم يتجاوز عمره أربعة أيام فقط بدون سبب،  بعد أن هنأها بالولادة في بوست عبر “فيسبوك”.

ويعيش المواطن دوحان التي تجردت منه مشاعر الأبوة والإنسانية هو وأسرته في حي تل السلطان بمدينة رفح جنوب قطاع غزة، حيث يعمل موظف عسكري برتبة نقيب ولديه أكثر من دخل مادي وله قطعة أرض وسيارة.

فبدأ شقيق المغدورة  حسن عاشور يسرد “للوطنية” القصة، قائلاً إن شقيقته قتلت على يد زوجها بعدة طعنات في جسدها وهي تقوم بإرضاع ابنها المولود السادس لها على سريرها داخل الغرفة، مشيرًا إلى أنها دافعت عن نفسها لأنه يوجد أثار طعن على كتفها ويدها.

وأحدهم أخبر عاشور بالجريمة وحضر مسرعًا للمكان، متفاجئا بما حصل لأن شقيقته تعيش مع زوجها حياة سعيدة وتربطهما علاقة قوية ولا يوجد خلافات بينهما. عائلة عاشور لن تصمت وأوضح  أن شقيقته لديها 3 بنات و3 أولاد، من ضمنهم الطفل الرضيع، مؤكدا أن عائلة القاتل ليست في أمان وهي تحت مرمى النار، وفق تعبيره. وتساءل:” نريد أن نعرف لماذا قتلها وسلم نفسه للشرطة،” لافتاً إلى أنه كان عند شقيقته قبل أيام للاطمئنان على صحتها بعد الولادة”، مشددًا على أن عائلته اليوم ملتزمة بالصمت وفي حال لم يحكم عليه بالإعدام سيكون لها تصرف آخر.

وطالب عائلة دوحان بإعلان التبرئة من ابنهم محمد وأن تدين الجريمة، فيما طالب الحكومة بسرعة تطبيق حكم الإعدام بحق القاتل. أما أم عرفة فانهارت من شدة البكاء على فراق شقيقتها، حيث أوضحت “للوطنية” أنها حضرت قبل أيام ولادة شقيقتها وهي من سلمت الطفل لوالده لكي يؤذن في أذنه اليمين. وشددت على ضرورة تطبيق القصاص، من أجل أن يكون عبره للأخرين ويخلو المجتمع في غزة من الجرائم.