مسؤول فلسطيني يتبرع بعشرات ألاف الشواقل لمشفى “رمبام” الإسرائيلي

     

رام الله مكس

ذكرت وسائل اعلام عبرية ، أن مسؤولا فلسطينيا تبرع بعشرات ألاف الشواقل لمستشفى رمبام الاسرائيلي في حيفا.

المسؤول الفلسطيني الذي رمزت إليه المصادر العبرية بالحرف (م) كان قد خضع للعلاج من مرض السرطان في المسشفى، ولاحظ أثناء وجوده هناك تردد أطفال فلسطينيين من الضفة الغربية وقطاع غزة وسوريا للعلاج هناك، وهو ما شجعه على المساهمة والتبرع لهذا المستشفى.

واضافت المصادر انه في مراسم عُقِدت هذه الأسبوع في المستشفى، تبرع المسؤول “م” بعشرات آلاف الشواكل لإقامة غرفة إنعاش للأطفال مرضى السرطان الذين يجتازون علاجا إشعاعيا.

وستكون غرفة الإنعاش الخاصة التي من المتوقع أن تُبنى في معهد الأشعة في مركز طب الأورام ملاءمة بشكل خاصّ للأطفال لتلبي احتياجات الأطفال متلقي العلاج وتشكل بيئة مهدئة وداعمة لهم قبل العلاج وبعده.

ونقلت تلك المصادر على لسان المسؤول الفلسطيني ” م ” بالقول : “شاهدتُ معاناة الأطفال المرضى الفلسطينيين، الإسرائيليين، والسوريين أثناء مكوثي في المستشفى,لذلك قررت التبرع من أجل هذا الهدف كلفتة إنسانية وتعبيرا عن تضامني”، قال المسؤول مضيفا: “يعاني المجتمَع الإسرائيلي والفلسطيني من أضرار العنف,آمل أن يكون في وسعنا جميعا التبرع من أجل السلام والصحة و أن نستطيع الاعتناء بالأطفال، إنقاذ الحياة، مشاركة المعلومات، تأهيل الأطباء الفلسطينيين في مستشفى رمبام، تحسين حالة المنظومات الصحية وتحسين الإمكانيات العلاجية في السلطة الفلسطينية وغزة، وتشجيع المزيد من الفلسطينيين على التبرع من أجل دفع الصحة قدما لما فيه من مصلحة كلا الشعبَين. فالطب يشكل جسرا بين الشعوب، وآمل أن نحقق جميعا مستقبلا أفضل”.

وذكرت المصادر العبرية أن ١٢٠٠ طفل فلسطيني يتلقون العلاج سنوياً في مسشفى “رمبام” بحيفا .