وزارة الاتصالات: نعمل على استبدال محرك (جوجل) بمحركات بحث روسية وصينية

   

رام الله مكس-قال مدير دائرة الإبداع والابتكار بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، معاذ دراغمة: إن الحكومة الفلسطينية، قررت مقاطعة كافة منتجات شركة (جوجل) التي يتبع لها موقع البحث الأشهر في العالم، ومقاطعة كافة منصات الموقع، على المستوى الحكومي.

وأضاف دراغمة لـ”دنيا الوطن”: أن الحكومة ستعمل مع الشركاء المحليين والمؤسسات الخاصة، لإيجاد بدائل لمحرك (جوجل) خاصة مع توفر بديل روسي وصيني وتركي، وأن هذه المحركات والمواقع لا تنحاز للاحتلال الإسرائيلي، ولا تعتمد العنصرية في التعامل مع روادها.

وأوضح، أن هذه البدائل هي محركات بحث عالمية وشهيرة، وتوفر معلومات وبيانات كثيرة، ولا تقل أبدًا عن محرك (جوجل) لذا يُنصح باستخدامها، مشيرًا إلى أن وزارة الاتصالات لن تمنع أحدًا من استخدام (جوجل) أو منصاته.

وكشف دراغمة، عن أنه سيتم التحرك من خلال وزارة الخارجية الفلسطينية، وسيتم إدراج الأمر من جانب قانوني، حتى يتم وضع اللون الرمادي على خريطة فلسطين، كما كانت في العام 2016، لأنه (جوجل) اعترف أنها مناطق متنازع عليها،  خاصة وأن دولة فلسطين، استطاعت أن تنتصر على قرار شركة (أمازون) التي كانت تُعطي أفضلية لعناوين إسرائيلية لإيصال الطرود البريدية للفلسطينيين.

وأكد أنه لم يسبق أن قام موقع البحث الأشهر في العالم (جوجل) باعتماد خريطة دولة فلسطين على مواقعه، ولكن في العام 2016 قام الموقع بتحديث خرائطه عبر (مابس) وترتب عن ذلك إدراج خريطة إسرائيل، وآنذاك ظهرت حملات مناهضة لقرار (جوجل).

وأوضح أن (جوجل) رد على تلك الحملات، بالتأكيد أن منطقة فلسطين، أراضي فلسطين (الضفة وغزة) متنازع عليها، ولا يوجد ترسيم حدودي لها، وآنذاك تم رسم هذه المناطق باللون الرمادي، ولكن اليوم تم فعليًا حذف كل خرائط فلسطين.

وشدد دراغمة، في نهاية، حديثه، على استمرار الحملات المناهضة لهذا القرار، سواءً لـ (جوجل) أو أي جهة أخرى، لأن النضال الفلسطيني لا يمكن التشكيك فيه، مع إطلاق حملات توعية للمواطنين؛ لعدم التعامل مع أي شركات دولية، تتعامل مع القضية الفلسطينية كأنها قضية عابرة.

يذكر، أن محرك البحث (جوجل) قام بإخفاء فلسطين من خرائط البحث، وهو ما ووجه بغضب كبير من جانب المغردين على مواقع التواصل الاجتماعى، خاصة وأن إزالة الدولة الفلسطينية، يخالف المواثيق الدولية، وقاموا بتدشين هاشتاغ #FreePalestine.