الأربعاء:
2024-07-24
30º

مطالب حماس والتشاؤم في إسرائيل: "فرص التوصل إلى اتفاق معدومة في ظل هذه الظروف"

نشر بتاريخ: 13 يونيو، 2024
مطالب حماس والتشاؤم في إسرائيل: "فرص التوصل إلى اتفاق معدومة في ظل هذه الظروف"

رام الله مكس: تشاؤم في إسرائيل بعد رد حماس على اقتراح صفقة الرهائن الذي وصف بأنه "واحد من أكثر العروض تطرفا التي يمكن أن تقدمها" وفق ما نشرته يديعوت أحرونوت. قامت إسرائيل بتحليل عميق لرد حماس وتوصلت إلى نتيجة مفادها أن فرص التوصل إلى اتفاق في ظل هذه الظروف معدومة.

وفي إسرائيل قالوا إن الرد على الاقتراح الذي قدمه رئيس الولايات المتحدة جو بايدن هو في الواقع "غير موفق"، وانتقدوا الأميركيين أيضاً. وأجرى نتنياهو، مساء اليوم (الأربعاء)، تقييما للوضع هاتفيا مع كبار الأجهزة الأمنية، بعد رد حماس وفق ترجمة صدى نيوز.

وقال مسؤولون كبار في إسرائيل إن حماس توصلت إلى نتيجة مفادها أن وضع إسرائيل صعب، وأنها تستطيع أن تضع شروطا مستحيلة. على سبيل المثال، تعارض حماس منح إسرائيل حق النقض على هوية الأسرى "الثقال" الذين سيتم إطلاق سراحهم مقابل عودة المجندات المختطفات، رغم أن إسرائيل وافقت على التنازل عن حق النقض لنصف الـ 200 " من الأسرى "الثقال"، أي 100 فقط.

إضافة إلى ذلك، تصر حماس على دفع مرحلة إعادة إعمار القطاع من المرحلة الثالثة إلى المرحلة الأولى، وتطالب بتسريع إلغاء الممر الإنساني من نهاية المرحلة الأولى إلى بداية المرحلة الأولى، وتصر على عدم السماح بذلك وفق ما ترجمت صدى نيوز. ولن يكون هناك موعد نهائي يتجدد فيه الحريق إذا لم يتم التوصل إلى اتفاقات بشأن المرحلة الثانية. وترفض حماس بشدة الطلب الإسرائيلي بترحيل الأسرى - ولا حتى إلى قطاع غزة - وتصر على إطلاق سراحهم إلى أماكنهم الأصلية، بما في ذلك الضفة الغربية والقدس. وتصر حماس ليس فقط على ضمانة أميركية بوقف القتال، كما كُشف اليوم - بل أيضاً على ضمانات من الصين وروسيا وتركيا - وهو ما يعرف أنه غير مقبول من وجهة النظر الإسرائيلية.

مسؤولون كبار في إسرائيل قالوا إن الجواب يظهر أن زعيم حماس يحيى السنوار لا يثق بإسرائيل، وهو على قناعة بأنها ستنسف الاتفاق على أصغر الامور، ولذلك تصر على إغلاق كل شيء حتى قبل المرحلة الأولى - حتى تدخل إسرائيل المرحلة الإنسانية عندما تعلم أن الحرب انتهت ولا سبيل للخروج منها.

ووفقا للمسؤولين، خلافا لما حدث في الماضي - عندما كانت الكرة في أيدي إسرائيل أو حماس - فإن الكرة الآن في ملعب الأميركيين. في الولايات المتحدة يقولون أيضًا إنه من المستحيل قبول مطالب حماس، لكن في إسرائيل يعتقدون أن الأمريكيين غير قادرين على ممارسة الضغط على قطر، التي لم تتخذ حتى الآن أي عقوبات ضد حماس: لا ترحيل النشطاء ولا إغلاق وخلاصة القول هي التشاؤم الكبير الذي تم التعبير عنه في إسرائيل: "من الصعب أن نرى كيف سيتم التوصل إلى اتفاق. ومن وجهة نظر الجانب الإسرائيلي فإن رد حماس هو رفض الاتفاق" وفق ترجمة صدى نيوز.

وفي وقت سابق من اليوم، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن صراحة إن إسرائيل وافقت على الصفقة، على عكس حماس. وفي مؤتمر صحفي في قطر، قال بلينكن إن حماس أدخلت تغييرات على الصفقة: "بعضها يمكن مناقشته، لكن البعض الآخر لا يمكن مناقشته". وعلى الرغم من أنه لم يكن يتحدث عن صفقة فحسب، إلا أنه بدا متشائما أيضا وأوضح: "لا ينبغي السماح لحماس بتقرير مستقبل المنطقة".

أسعار العملات
دولار أمريكي
دولار أمريكي
3.637 - 3.632
دينار أردني
دينار أردني
5.137 - 5.115
يورو
يورو
3.961 - 3.954
الجنيه المصري
الجنيه المصري
0.075 - 0.075
الأربعاء 24 يوليو، 2024
30º
الصغرى
20º
العظمى
30º