السجن 11 عاماً لشاب مقدسي بزعم التخطيط لاغتيال نتنياهو

         

القدس-رام الله مكس
أصدرت محكمة الاحتلال قراراً بالسجن الفعلي (11) عاماً بحق الشاب المقدسي محمد جمال رشدة من مخيم شعفاط شمال القدس المحتلة.
ويزعم الاحتلال أن الأسير رشدة (٣١) عاماً خطط لتنفيذ عمليات فدائية واغتيال عدد من قيادات الاحتلال من ضمنهم رئيس وزراء الاحتلال “بنيامين نتنياهو”.
وقالت القناة العبرية الثانية إن معظم تفاصيل لائحة الإتهام المقدمة بحق الأسير ما زالت سرية، ولكن بحسب ما سمح بنشره فإن الأسير رشدة أجرى تواصلاً مع قيادات للمقاومة خارج فلسطين المحتلة، وتلقى تعليمات بتنفيذ عمليات كبيرة ضد أهداف إسرائيلية في الأراضي المحتلة، وتنفيذ عمليات إغتيال لرئيس بلدية الاحتلال بالقدس “نير بركات” و”نتنياهو” وقيادات أخرى في دولة الاحتلال.
وأضافت القناة العبرية الثانية أن الأسير رشدة خطط لمهاجمة أهداف غربية داخل دولة الاحتلال، حيث كان ينوي استهداف السفارة الأمريكية بالقدس المحتلة، وخطط الأسير أيضاً على إدخال أحد عناصر المقاومة إلى الأراضي المحتلة عبر الأردن، وقام بعمليات جميع للمعلومات ومراقبة الأهداف المنوي تنفيذ العمليات داخلها.
يذكر أن الشاباك أعلن خلال شهر يونيو الماضي عن إعتقال الأسير محمد رشدة وعدد من الشبان الآخرين بزعم انتماءهم للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وكذلك تخطيطهم لتنفيذ عمليات فدائية بالأراضي المحتلة