الرئيس يستقبل عائلة الشهيد حمدوني من بلدة يعبد جنوب جنين

       

جنين-رام الله مكس-مصعب زيود
إستقبل رئيس دولة فلسطين “محمود عباس” اليوم السبت، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، عائلة الشهيد الأسير ياسر حمدوني، الذي استشهد في 25 أيلول/ سبتمبر 2016 في مستشفى “سوروكا” الإسرائيلي، بعد إصابته بجلطة قلبية في سجن “ريمون”.

وقال السيد الرئيس، إن الحركة الأسيرة قدمت وما زالت للمشروع الوطني الفلسطيني، لذلك تضع القيادة مسألة تبييض السجون وإنهاء معاناة أسرانا في زنازين الاحتلال الإسرائيلي في مقدمة اهتماماتها وأولوياتها.

وقدم سيادته، تعازيه الحارة، لعائلة حمدوني، باستشهاد ابنها البطل في سجون الاحتلال الاسرائيلي، مؤكدا أن دماء الشهداء وتضحياتهم لن تذهب سدى، وستشكل الطريق الصحيح لإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

بدورها، أعربت عائلة الشهيد حمدوني، عن شكرها وتقديرها لمواقف الرئيس، ووقوفه إلى جانبهم في هذا المصاب، معتبرة أن الشهيد ياسر قدم روحه فداء لفلسطين وتحريرها واستقلالها.

21_55_13_15_10_20161 21_55_13_15_10_20162 21_55_13_15_10_20163

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.