روان الأسعد تختار أول سفيرين لـ”كنفساتي” – رام الله مكس

روان الأسعد تختار أول سفيرين لـ”كنفساتي”

   

رام الله مكس-وكالات

في كلية الفنون بجامعة النجاح الوطنية، وتحديدا في قسم الفن التشكيلي، نثرت الفنانة الفلسطينية المشاركة في برنامج ملكة المسؤولية الاجتماعية روان الأسعد (29 عاما)، الأمل بين صفوف أكثر من 50 طالبا وطالبة من خلال مشروعها الفني “كنفساتي”.

اختارت الأسعد أول سفيرين لمشروع “كنفساتي” من جامعة النجاح، ليكونا حلقة الوصل بين المبادرة والجامعات؛ وذلك ضمن حملة كاملة في كليات الفنون بجامعات الضفة الغربية، لاختيار سفراء كنفساتي (سفراء الريشة والإبداع والإيجابية)، لتمكين الريادية الشبابية في المجتمع وخلق فرص أفضل للتواصل.

تقول الأسعد إن “كنفساتي” تأتي من مصطلح “كانفس” وتعني قطعة القماش التي يستخدمها الفنان التشكيلي، ويعني المصطلح “كنفساتي” لوحاتي، واختير الاسم ليكون تخصيصا لكل فنان تشكيلي عمل بـ”كنفساتي” بأن المشروع له.

وتشير إلى أن مشروع “كنفساتي” انطلق في 14 أيلول/ سبتمبر2014، حيث استقالت من عملها في القطاع الخاص في الأول من العام الجاري لكي تتفرغ للعمل بالمبادرة، وتطمح أن يتم توظيف أربعة آلاف فنان وفنانة تشكيليين في مشروع كنفساتي خلال السنوات العشر القادمة.

وتوضح الأسعد أن اختيار سفراء “كنفساتي” يأتي بدعم من وزارة الإعلام الفلسطينية، وشركات رائدة في القطاع الخاص ارتأت أن تضيف للفنان الشاب من خلال مشاركات لوجستية، ابتداء من بنك فلسطين، والوطنية موبايل، وشركة المشروبات الوطنية، وشركة كوول نت.

وتؤكد أن “كنفساتي”، مشروع يسعى لتوظيف أربعة آلاف فنان وفنانة في فلسطين، تحت سن الثلاثين عاما، عاطلين عن العمل، وإيجاد فرص عمل ومصدر للدخل للفنان الفلسطيني التشكيلي من خلال ريشته وإبداعه.

و”كنفساتي” مبادرة غير ربحية، هدفها نشر ثقافة الفن الفلسطيني في المجتمع المحلي وتوظيف الفنان التشكيلي وتوثيق وإثبات الحق والقضية الفلسطينية من خلال النضال السلمي عبر اللوحات الفنية، كون الرسم من أنجع الطرق للتعبير عن الرأي وقضايا المجتمع.

الأسعد وهي خريجة الفنون الجميلة، من مخيم قلنديا، استطاعت المشاركة من خلال “كنفساتي” الذي انطلق في العام 2014، في برنامج الملكة، وهو برنامج ثقافي اجتماعي نسائي يعمل ضمن سلسلة مشاريع حملة المرأة العربية التي تعمل، تحت مظلة جامعة الدول العربية، ويبحث عن ملكة المجتمع والعمل الإبداعي، وعن مشروع فريد من نوعه، ومهم وجوده في مجتمعنا العربي، وينقل برنامج “الملكة” حاليا على أكثر من 30 فضائية عربية ببث عربي مشترك وموحد.

وتؤكد الأسعد أن برنامج الملكة دعم فكرة المشروع، وأن البرنامج هدفه إنساني ثقافي، وأنها استطاعت النجاح بالبرنامج، حيث دافع الحكام عن مبادرتها ولم يحاربوها، موضحة أن مشروع كنفساتي يدافع عن فئة مهمشة من الفنانين الفلسطينيين، وهي كفنانة تشكيلية عانت مثلهم، فلا يستطيع أحد أن يعبر عن معاناتهم إلا من شرب من ذات المعاناة.

وتوضح أن بداية 2017 ستشهد أول مقر لمشروع “كنفساتي” في مدينة رام الله، وبعدها ستكون مقرات في كافة مدن الضفة وقطاع غزة.

وتقول: هناك متطوعون في المشروع الذي تلقى دعما كبيرا من القطاع العام الفلسطيني ومن سيادة الرئيس محمود عباس، ووكيل وزارة الإعلام محمود خليفة، وكذلك الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون برئاسة أحمد عساف، التي قدمت الدعم الكامل وتغطية إعلامية لكل فعالياتها.

وتشير الأسعد إلى أنها في شهر كانون الأول/ ديسمبر القادم، ستشارك في نهائيات برنامج الملكة، قائلة “سأعود بلقب الملكة لفلسطين وفنانيها”.

وحول آليات عمل “كنفساتي”، تقول الأسعد “هناك عدة آليات لعمل المشروع: وهي التعاقد مع الطلبة وربات البيوت، اللواتي يصعب عليهن الحركة أو التفرغ للعمل في مكان بدوام كامل، عن طريق إعطائهن طلبيات لتسليمها خلال فترة معينة، وتذهب النسبة الأعلى للفنان التشكيلي وتحصل المبادرة على نسبة أقل كونها تعمل على تغليف وتوصيل اللوحات”.

وتضيف “ستكون الآلية الثانية تعيين الطلبة كوظيفة كاملة عند التخرج بساعات عمل واضحة وراتب وضمان وتأمين صحي؛ ليكونوا قادرين على تحقيق كيانهم بحياة كريمة ويحققون إبداعاتهم بريشاتهم وفنهم”.

14570439_1288174754540233_3906350832105965172_n

14606357_1288174667873575_3547477136734475312_n

14657538_1288174584540250_729350902633795385_n

14702490_1288174831206892_1229991373548557745_n

14705896_1288174387873603_8981405136879038854_n

14713625_1288174864540222_4190148106014739959_n

14716069_1288174521206923_6173273558455827526_n

14717334_1288174447873597_2086931209378635951_n

المصدر : وفا\ زهران معالي

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.