مسلم كاره للبيض يهاجم 3 أميركيين ويقتلهم بدقيقة واحدة – رام الله مكس
الثلاثاء , 17/10/2017 , 10:54 صباحًا

مسلم كاره للبيض يهاجم 3 أميركيين ويقتلهم بدقيقة واحدة

       

رام الله مكس

إنها أول “الله أكبر” يصرخ بها أحدهم وهو يرتكب #مقتلة_جماعية في #أميركا بعهد رئيسها الجديد دونالد #ترمب، واعتقلته الشرطة التي عقد مسؤولون منها مؤتمرا صحافيا بعد ظهر أمس الثلاثاء، وأعلنوا فيه أن قاتلهم هو من السود الأميركيين، اسمه Kori Ali Muhammad وعمره 39 سنة، وارتكب جريمته الثلاثية في مدينة Frenso البعيدة بولاية #كاليفورنيا 320 كيلومترا عن لوس أنجلوس، وفق ما قرأت “العربية.نت” عن #المجزرة بمواقع وسائل إعلام أميركية عدة، أهمها نشرا للتفاصيل صحيفة Frenso Bee الشارحة بخبرها، أن كوري الذي جرح 44 آخرين برصاص مسدسه “سبق وعبر عن كرهه للبيض”، طبقا لما نقلت عن الشرطة.

صور لكوري من حسابه التويتري، على رأسه بالأولى مفتاح الحياة الفرعوني، المعروف باسم عنخ

بدأ كوري مقتلته بإطلاق #الرصاص على ضحاياه واحدا بعد الآخر، وهم يمرون قرب مقر لاحدى الجمعيات الخيرية الكاثوليكية في “فرينسو” على حد ما ذكر رئيس شرطتها Jerry Dyer في المؤتمر الذي أوضح فيه أنها احتجزته كمشتبه رئيسي بتنفيذ الهجوم، كما كمشتبه أيضا في #جريمة أخرى ارتكبها يوم الخميس الماضي، وهو قتله بالرصاص لحارس أمني اسمه كارل وليامز، يعمل في أحد فنادق شبكة Motel 66 في المدينة، وأن جميع ضحايا جريمته الجديدة أمس الثلاثاء هم من البيض الأميركيين.

حارس الفندق كارل وليامز، قتله كوري يوم الخميس الماضي بالرصاص

كوري أخبر الشرطة أيضا أنه أطلق 16 رصاصة في دقيقة واحدة فقط، وبها قتل 3 وجرح 4 من المارة وسط المدينة، هكذا بلا أي سبب ومن دون أي دافع، سوى كرهه للبيض، وأن ما صرخ به كان تكبيرة “الله أكبر” حين كان يسدد رصاصه إلى ضحاياه، طبقا لما نقل موقع Oklahoma’s Own الإخباري الأميركي، مما ذكره رئيس الشرطة في المؤتمر، وفيه كشف أيضا أنها طلبت من “أف.بي.آي” المشاركة بالتحقيق، سعيا لمعرفة إذا ما كانت لكوري دوافع وارتباطات إرهابية.

وسريعا صدر بيان عن “المركز الإسلامي في فرينسو” وقعه إمامه، الشيخ Sayed Ali Ghazvini وقال فيه ما معناه، إن كوري ليس تابعا للمركز ولا معروفا له ولا من رواده، وإن مسؤولين في المركز الذي اتصلت “العربية.نت” برقمه الهاتفي، ولم يجب أحد من الجانب الآخر للخط “يحاولون الإلمام بمعلومات عن كوري محمد علي” في رد منه على ما قالته ًالشرطة أيضا، وهو أن كوري كان يردد “الله أكبر” حتى وهو معتقل ومكبل بالأصفاد حين كان رجال الشرطة يقودونه إلى مركز للاحتجاز، تمهيدا لمثوله أمام محكمة استماع في اليومين المقبلين. وأنهى الإمام غزويني، أو ربما قزويني، بيان المركز بالقول إن صلاة خاصة ستقام على أرواح #الضحايا الذين أرداهم، الذين لم تفرج الشرطة بعد عن صورهم وأسمائهم.

الشارع المؤدي الى مسرح الجريمة، وصورة لأحد القتلى

ومن المعلومات عن كوري، أنه معتنق للإسلام، ولد باسم Kori Taylor وسبق أن تم اعتقاله في 2005 بتهمة تعاطي وترويج #المخدرات ، فأدانوه بالسجن 110 أشهر، ثم خرج في بداية 20166 من وراء القضبان، إلا أنه لم يصبر إلا القليل على الجريمة، فارتكب واحدة الخميس الماضي، وثلاثية أمس الثلاثاء، وربما كان سيقوم بالأخطر لو لم يعتقلوه هذه المرة.

 

العربية