الثلاثاء:
2024-03-05
17º

نصر الله ""اسرائيل" ستخضع لشروط المقاومة في غزة

نشر بتاريخ: 14 يناير، 2024
نصر الله ""اسرائيل" ستخضع لشروط المقاومة في غزة

رام الله مكس:أكّد الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، أنّ غزة "تقاوم منذ 100 يوم، وهي صامدة بشعبها بصورة أسطورية، لم يشهد التاريخ لها مثيلاً"، مشيراً إلى أنّ المقاومة الفلسطينية بـ"كل فصائلها وعناوينها المختلفة تقاتل على مدار الساعة ببطولة قلّ نظيرها".

وفي الكلمة التي ألقاها، اليوم الأحد، في ذكرى مرور أسبوع على استشهاد القائد وسام حسن طويل، أشار نصر الله إلى أنّ المقاومة في غزة تواصل تصدّيها للاحتلال "بصورة مبدعة"، لافتاً إلى أنّ "لإعلامها دوراً كبيراً في الإطلاع على بطولاتها في مقابل التكتّم الإسرائيلي".

"إسرائيل" غارقة في حفرة عميقة
كما لفت إلى أنّ الكثير ممّن يتابعون معركة "طوفان الأقصى" يجمعون على أنّ "إسرائيل أكثر تشدّداً وتكتّماً وسيطرةً على الأخبار من أي وقتٍ مضى"، وأنّ ذلك يأتي في الوقت الذي يُعتبر الاحتلال "غارقٌ في الفشل بتأكيد محلّليه، ولم يصل إلى أي نصر، أو حتى إلى صورة نصر".

وأوضح نصر الله أيضاً أنّ الاحتلال الإسرائيلي "فشل في تحقيق الأهداف المعلَنة وشبه المعلَنة والضمنيّة، باعتراف الإسرائيليين وإجماعهم".

وفي حين لم يتمكّن الاحتلال من "ضرب المقاومة وإمكان إطلاق الصواريخ من غزة، تزداد خسائره وارتباكه ودورانه في الحفرة العميقة"، وفقاً لنصر الله.

وبشأن هذه الخسائر، أكد الأمين العام لحزب الله أنّها "تتراكم في جبهات غزة والضفة ولبنان، بالإضافة إلى الخسائر الاقتصادية وكلفة النازحين".

كذلك، شدّد نصر الله على أنّ الخسائر الإسرائيلية تزيد من إرباك الاحتلال، مُذكّراً بأنّ آخرها كان ما كشفته وسائل إعلامٍ إسرائيلية بشأن وجود "4000 معوّق في صفوف جيشه خلال 100 يوم، وهو عدد قد يرتفع ويصل إلى 30 ألفاً".

وبشأن الجبهة الداخلية الإسرائيلية، أكّد الأمين العام لحزب الله أنّ الإسرائيليين "باتوا على ثقةٍ بأنّ حكومتهم غير كفوءة ويجب تغييرها وتغيير رئيسها، مُشدّداً على أنّ هذا يُعتبر اعترافاً بالفشل، ومنوهاًَ بأنّ "استعادة الأسرى الإسرائيليين بالتهديد والتهويل والترهيب لن يجدي نفعاً، والجانب الإسرائيلي أصبح يعلم أنه سيرضخ لشروط المقاومة".

وفي غضون ذلك، "لا يزال الاحتلال يقاتل من أجل تحقيق إنجاز ما، قبل انتقاله إلى المرحلة الثالثة من الحرب التي سيعيد فيها انتشار قواته"، بحسب ما أكد نصر الله، إلا أنّ "الكارثة الكبرى ستكون حين تنتهي الحرب وتنكشف حجم الكارثة التي لحقت بالكيان، والتي ألحقتها به المقاومة في غزة بالدرجة الأولى، ومن خلفها جبهات المقاومة الأخرى"، وفقاً له.

بالإضافة إلى ذلك، أوضح أنّ "ما يجري في البحر الأحمر وجّه ضربةً كبيرةً لاقتصاد العدو"، مضيفاً أنّ صورة الاحتلال "انكشفت في العالم، وهو ما تبدّى في محكمة العدل الدولية بلاهاي".

و"بمعزل عن النتيجة من المحاكمة، فإنّ مشهد كيان الاحتلال في دائرة الاتهام، أمام أنظار العالم وبناءً على أدلة دامغة، أمر غير مسبوق وأربك كيان الاحتلال، الذي يعتمد نفاقاً أخلاقياً أمام العالم، من خلال نفيه قيامه بحرب إبادة جماعية في غزة"، بحسب ما تابع نصر الله.


"إسرائيل" ستخضع لشروط المقاومة في غزة
وفي معرض حديثه عن الأوضاع في مختلف جبهات المقاومة المساندة للمقاومة في قطاع غزة، أكد الأمين العام لحزب الله أنّ "الأميركيين والعديد من الدول الغربية عملوا على مدى 100 يوم على إسكات هذه الجبهات، وإخضاعها وإحباطها"، مضيفاً أنّ الأميركيين باتوا يهدّدون ويهوّلون بالإسرائيليين، كما يحصل في لبنان".

وبيّن نصر الله أنّه "جرى تسخيف جدوى هذه الجبهات، وممارسة الضغوط في لبنان والعراق واليمن، مشدداً على أنّ "هذا لم يُصغى إليه وانتهى وسقط"، وموضحاً أنّ الدليل على جدوى الجبهات الأخرى هو "التهديد والتهويل والترغيب على كل من العراق ولبنان واليمن وسوريا وايران".

كما أكد أنّ استمرار المسار الحالي على جبهات غزة والضفة ولبنان واليمن والعراق سيدفع الحكومة الإسرائيلية إلى "قبول شروط المقاومة، وهذا سيعني النصر الموعود".


إضافةً إلى ذلك، دعا نصر الله إلى "التعاون جميعاً من أجل توفير عناصر الصمود في هذه المعركة، التي لا نعرف مداها حتى الآن"، مؤكداً أنّ "أمن البحر الأحمر وهدوء الجبهة مع لبنان والوضع في العراق مرهون بوقف العدوان على غزة".


يتمّ تهديدنا بألوية مهزومة.. وجاهزون للحرب منذ 99 يوماً
وبما يتعلّق بتفاصيل هذه الجبهات، وتحديداً جبهة لبنان المفتوحة منذ 8 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، جدّد الأمين العام لحزب الله تأكيد أنّ هذه الجبهة "وُجدت من أجل دعم وغزة وإسنادها، ووقف العدوان عليها.. وحين يقف العدوان، لكل حادث حديث".

وأبدى نصر الله جاهزية المقاومة الإسلامية في لبنان من أجل خوض الحرب "منذ 99 يوماً"، مؤكداً "أنّنا لا نخافها وسنقاتل بلا أسقف وبلا حدود"، وأنّ "من يجب أن يخشى ويخاف من الحرب هو إسرائيل ومستوطنوها، وليس لبنان".

وفي هذا السياق، أوضح أنّ "المقاومة مستمرة وجبهتنا تلحق الخسائر بالعدو وتؤدي إلى ضغط النازحين الذين ارتفع صوتهم".

كما أضاف أنّ حجم تكتّم الاحتلال على خسائره "ينعكس من خلال عدم اعترافه باستهداف قاعدة ميرون"، التي استهدفتها المقاومة في لبنان في إطار الرد الأولي على جريمة اغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، الشهيد صالح العاروري.

وفي هذا الإطار، كشف أنّ المقاومة الإسلامية في لبنان أطلقت 62 صاروخاً، بينها 40 كاتيوشا و22 كورنيت من المدى الجديد، على القاعدة"، موضحاً أنّ "18 صاروخ كورنيت منها أصابها".


وكشف أيضاً "وجود إصابات بشرية في قاعدة ميرون، لكن الاحتلال يتكتّم على خسائره"، إلا أنّ فيديو المقاومة الإسلامية بشأن هذا الاستهداف "كشف زيف العدو"، وكذلك الفيديو الذي يوثّق استهداف مقرّ قيادة المنطقة الشمالية في صفد، بحسب ما تابع.

وبيّن نصر الله أنّ "تكتّم إسرائيلي على قتلاها وجرحاها وخسائرها وهزائمها يأتي لأنّ ذلك سيؤدي إلى إحباط معنوي كبير، باعتراف الإعلام الإسرائيلي".

أما بشأن الولايات المتحدة فأكد نصر الله أنّها "هدّدت لبنان بأنّه إذا لم يتم وقف جبهة الجنوب، فإنّ إسرائيل ستشنّ حرباً على البلاد"، متوجهاً إلى للأميركيين قائلاً: "تهويلكم لن يجدي نفعاً، لا اليوم ولا غداً، ولا في أي يوم من الأيام"، ومؤكداً أنّ "على الأميركي الذي يدّعي الخوف على لبنان أن يخاف على أداته في المنطقة وقاعدته العسكرية".

وتابع: "يتم تهديدنا بألوية مهزومة في غزة.. يا هلا ومرحب"، مشيراً إلى أنّ "الجيش الإسرائيلي حين كان معافى وبكامل عتاده، تحطّم أمام مقاومينا في حرب تموز".


العدوان على اليمن حماقة.. واليمنيون يقرّرون الرد المناسب
أما بشأن الجبهة اليمنية، فقال الأمين العام لحزب الله إنّ "العدوان الأخير على اليمن يمثّل حماقةً أميركيةً وبريطانيةً"، كما أنّه يمثّل "تناقضاً أميركياً، ففي حين تدعو واشنطن إلى عدم توسعة الحرب، إنّها تقوم بتوسيعها".

ولفت إلى أنّ إذا "كان الأميركيون يعتقدون أنّ اليمن سيتراجع بعد العدوان فهم، مخطئون ومشتبهون وجهلة"، محذّراً من أنّ "العدوان الأميركي سيؤدي إلى استمرار استهداف السفن الإسرائيلية، والسفن المتجهة إلى الكيان المحتل".

كما شدّد على أنّ العدوان الأميركي على صنعاء "سيضرّ بأمن الملاحة البحرية في البحر الأحمر، الذي سيتحول الى ساحة قتال"، واصفاً الأمر بـ"الغباء بحد ذاته".

وبشأن الردّ على هذا العدوان، فإنّ اليمنيين "هم من يقرّرونه"، كما أكد السيد نصر الله، مبيّناً أنّ الرئيس الأميركي، جو بايدن، وإدارته "يخطئان في إرسال الرسائل إلى إيران وتهديدها بشأن اليمن".

وأردف قائلاً: "كما عندنا، ما بين اليمنيين ومن اعتدى عليهم الميدان والأيام والليالي، وسيكتشف الأميركي مدى خطئه".

كما أضاف أنّ "ميزان الحق مع اليمن لأنّه مع فلسطين وبيت المقدس"، فيما سيخيب "المتخاذلون المثبطون"، مشيداً في هذا السياق بمواقف علماء البحرين وشعبه، "الذين أعلنوا تضامنهم مع غزة ورفضوا الموقف الذليل لحكومة بلادهم".


وفيما خصّ العمليات التي تنفّذها المقاومة العراقية، فأكد السيد نصر الله أنّ "ما أعلنته المقاومة الإسلامية في العراق عن استهداف مكان ما في حيفا بصاروخ كروز هو صحيح"، مبيّناً أنّ الاحتلال "تكتّم على هذا الهجوم".


الشهيد طويل لم يتخلَّ عن الميدان
وفيما خصّ صاحب الذكرى الشهيد وسام طويل، قال السيد نصر الله إنّ "جزءاً كبيراً من أعمال شهدائنا القادة هو من أسرار المقاومة".

وكان الشهيد طويل من قادة الميدان في حرب تموز عام 2006، كما كان من القادة في محاربة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا. وفي الحرب الحالية أيضاً، كان الشهيد أحد القادة الميدانيين في جبهة جنوبي لبنان، منذ الـ8 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، كما أوضح نصر الله.

وأكد الأمين العام لحزب الله أنّ الشهيد "جريح لكنه لم يتخلَّ عن الميدان، وهو نموذج المؤمن والخلوق والهادئ، والحاضر دائماً في الميدان".

وتطرّق الأمين العام لحزب الله خلال كلمته إلى تاريخ بلدة الشهيد التي قدّمت أعداداً كبيرةً من الشهداء، وتحدّث عن عائلة الشهيد التي قدّمت أشقاء وأحفاداً ارتقوا شهداء، مشيراً إلى أنّ العائلات التي قدّمت شهداء ترسل أبناءها اليوم إلى الجبهة.

وأكد نصر الله أنّ ثمة "أعداداً كبيرةً من الشباب يقاتلون منذ مئة يوم على جبهتنا"، مضيفاً أنّ صمود ونزوح وصبر العائلات "هو جزء من الجهاد".

أسعار العملات
دولار أمريكي
دولار أمريكي
3.563 - 3.553
دينار أردني
دينار أردني
5.032 - 5.004
يورو
يورو
3.865 - 3.852
الجنيه المصري
الجنيه المصري
0.116 - 0.115
الثلاثاء 05 مارس، 2024
17º
الصغرى
العظمى
17º