الأربعاء:
2024-05-29
28º

تقرير: المواجهة بين إسرائيل وإيران تجبر القوى الخليجية على اختيار أحد الجانبين

نشر بتاريخ: 16 إبريل، 2024
تقرير: المواجهة بين إسرائيل وإيران تجبر القوى الخليجية على اختيار أحد الجانبين

رام الله مكس-حاولت السعودية والإمارات تجنب اتخاذ موقف بشأن التنافس الجيوسياسي للولايات المتحدة في السنوات الأخيرة، والبقاء على الحياد فيما يتعلق بالحرب في أوكرانيا وبناء العلاقات مع الصين، ولكن الآن بعد أن برز الصراع بين إسرائيل وإيران إلى السطح - قد يضطرون إلى اختيار جانب إذا تصاعد الصراع، سيتعين على الدول العربية في الخليج العربي الاختيار بين السماح للقوات الأمريكية بشن هجمات من قواعد في أراضيها والمخاطرة بالانتقام الإيراني، أو محاولة استرضاء طهران. والبقاء على الهامش، وفق تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية.

ونشرت الصحيفة الأميركية، تفاصيل جديدة حول "التحالف الذي أنشأته الولايات المتحدة لصد الهجوم الإيراني على إسرائيل". قائلة إن دولاً عربية قامت بتمرير معلومات استخباراتية تحت السطح حول خطط إيران.

وواجهت السعودية والإمارات، بحسب الصحيفة الأمريكية كما ترجمت صدى نيوز، صعوبة في البقاء على الهامش في مواجهة الهجوم الإيراني. وعلى الرغم من أنهم لم يستجبوا لجميع طلبات الولايات المتحدة – مثل فتح مجالهم الجوي – إلا أنهم استجابوا لطلبات أخرى، مثل نقل المعلومات الاستخبارية.

وبحسب صحيفة "وول ستريت جورنال"، فإن العملية، التي أطلق عليها في إسرائيل اسم "الدرع الحديدي"، كانت تتويجا لجهود أميركية استمرت سنوات، حاولت فيها الولايات المتحدة "كسر الحواجز السياسية والتقنية التي حالت دون التعاون العسكري بين إسرائيل والدول العربية.

ويعود تأسيس تحالف الدفاع الجوي إلى مارس/آذار 2022، عندما عقد الجنرال فرانك ماكنزي، القائد السابق للقيادة المركزية الأمريكية، وفقا لصحيفة "وول ستريت جورنال"، اجتماعا سريا لكبار المسؤولين العسكريين من إسرائيل والدول العربية - لفحص تنسيق الخطط ضد الطائرات بدون طيار والقدرات الصاروخية لإيران. وكانت المحادثات التي عقدت في شرم الشيخ هي المرة الأولى التي يجتمع فيها مجموعة متنوعة من كبار المسؤولين العسكريين من إسرائيل والدول العربية تحت رعاية الولايات المتحدة لمناقشة القتال ضد إيران.

وقال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى: "اتفاقيات إبراهيم جعلت الشرق الأوسط يبدو مختلفا - يمكننا أن نفعل أشياء ليس فقط تحت السطح ولكن فوقه". وبعد حوالي عامين من توقيع الاتفاقيات في عام 2020، نقل البنتاغون إسرائيل من القيادة الأمريكية الأوروبية إلى القيادة المركزية - وهي خطوة سمحت بتعاون عسكري وفني أوسع مع الحكومات العربية التي ترعاها الولايات المتحدة. وأوضح المصدر أن "هذا هو ما خلق هذا التحالف".

وقال مسؤولون لصحيفة "وول ستريت جورنال" إن الولايات المتحدة توقعت أن تتبادل إسرائيل والدول العربية المعلومات فيما بينها - لكن هذا لا يحدث في الوقت الحالي - ولكن من خلال الأمريكيين كوسطاء "التعاون بين تل أبيب والحكومات العربية في مجال الدفاع الجوي - عندما تكون الولايات المتحدة في مهمة الوسيط - وهو أمر مشترك أيضًا مع المملكة العربية السعودية، التي لم تقيم بعد علاقات دبلوماسية مع إسرائيل".

وبعد اغتيال الضابط الكبير في فيلق القدس حسن مهداوي في دمشق قبل نحو أسبوعين، هددت طهران بالرد بسرعة، ووفقا لمسؤولين سعوديين ومصريين - بدأ كبار المسؤولين الأمريكيين آنذاك بالضغط على الحكومات العربية لتبادل المعلومات الاستخبارية حول خطط إيران لمهاجمة إسرائيل، و للمساعدة في اعتراض الطائرات بدون طيار والصواريخ المتوقع إرسالها منها ومن حلفائها.

ووفقاً لهم، فإن رد فعل بعض الحكومات العربية كان حذراً خوفاً من أن تؤدي المساعدات المقدمة لإسرائيل إلى توريطهم بشكل مباشر في الصراع، وتؤدي إلى المخاطرة بإجراءات انتقامية من جانب طهران. وبعد مزيد من المحادثات مع الولايات المتحدة، اتفقت الإمارات والسعودية سراً على تبادل المعلومات الاستخبارية، في حين أعلن الأردن أنه سيسمح باستخدام مجاله الجوي لتشغيل الطائرات المقاتلة التابعة للولايات المتحدة ودول أخرى على أراضيه - واستخدام طائراته. طائرات خاصة للمساعدة في اعتراض الطائرات بدون طيار والصواريخ الإيرانية.

وقالت المصادر حسب الصحيفة إنه قبل يومين من الهجوم، أطلع المسؤولون الإيرانيون نظراءهم من المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى على الخطوط العريضة للهجوم وتوقيته، حتى يتمكنوا من حماية مجالهم الجوي. وتم نقل المعلومات إلى الولايات المتحدة، وهو ما كان بمثابة تحذير لواشنطن وإسرائيل.

وأشار مصدر إسرائيلي إلى أنه أثناء جمع المعلومات حول هجوم إيراني شبه مؤكد، أمر البيت الأبيض البنتاغون بنشر طائرات عسكرية أمريكية ومضادات للصواريخ. الدفاعات في المنطقة، وتنسيق الإجراءات بين إسرائيل والدول العربية. وأضاف المصدر أن "الصعوبة كانت تتمثل في إقناع كل هذه الدول المحيطة بإسرائيل بالتعاون بينما هي معزولة في المنطقة. لقد كان ذلك تحديا دبلوماسيا".

وتم رصد الصواريخ والطائرات بدون طيار الإيرانية منذ لحظة إطلاقها، باستخدام رادارات في دول الخليج العربي، المرتبطة بمركز العمليات الأمريكي في قطر، ونقل المركز المعلومات إلى طائرات مقاتلة من عدة دول في الأجواء الأردنية و دول أخرى، وكذلك السفن الحربية في البحر وأنظمة الدفاع الصاروخي في إسرائيل. هذا وفقًا للمسؤولين: "عندما اقتربت الطائرات الإيرانية بدون طيار التي تتحرك ببطء، تم إسقاطها، بشكل رئيسي من قبل قوات من إسرائيل والولايات المتحدة". وقد اعترضت الطائرات الحربية البريطانية والفرنسية والأردنية بعضها".

وفي مرحلة ما، وفقا للتقرير كما ترجمت صدى نيوز، كان أكثر من 100 صاروخ إيراني في طريقهم إلى إسرائيل في نفس الوقت. وذكر مسؤول أمريكي أن الغالبية العظمى منها تم اعتراضها من قبل أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية في المجال الجوي الإسرائيلي وخارجه. ووفقا له، اعترضت الطائرات الأمريكية أكثر من 70 طائرة بدون طيار، واعترضت مدمرتان أمريكيتان للصواريخ الموجهة في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​ما يصل إلى ستة صواريخ. نجح نظام الدفاع الجوي الأمريكي باتريوت في اعتراض صاروخ باليستي إيراني بالقرب من أربيل في العراق في طريقه إلى إسرائيل.

وقالت جهود التعاون الأمني ​​الإقليمي إنه على الرغم من تبادل معلومات استخباراتية متكررة بشأن تهديدات الدفاع الجوي، فإن الهجوم الإيراني يوم السبت "كان المرة الأولى التي نرى فيها التحالف يعمل بكامل قوته".

وقال مسؤول أميركي حسب الصحيفة: "عرضت الدول العربية المساعدة في الدفاع ضد الهجوم الإيراني لأنها رأت فوائد التعاون مع الولايات المتحدة وإسرائيل، طالما ظل بعيداً عن الأضواء".

وتوقفت المفاوضات بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية لإقامة علاقات دبلوماسية بينهما، بوساطة الولايات المتحدة، في 7 أكتوبر/تشرين الأول في أعقاب هجوم حماس. ويهتم السعوديون بالتوصل إلى اتفاق، من بين أمور أخرى، مقابل التزامات أمنية حازمة من إسرائيل الولايات المتحدة للمساعدة في برنامجها النووي والحصول على ضمانات دفاعية إضافية من واشنطن. وقال مسؤول كبير سابق في البنتاغون إنه "في غياب التزام أميركي بأمنهم، فإن السعوديين سيبذلون قصارى جهدهم للحد من تعاونهم معهم وإخفائه عن إيران".

وفي وقت سابق من هذا العام، رفض السعوديون والإماراتيون علناً المشاركة في التحالف البحري الذي تقوده الولايات المتحدة والذي تم تشكيله لمواجهة الهجمات التي يشنها الحوثيون في اليمن على السفن في البحر الأحمر، كما قاموا، إلى جانب الكويت، بمنع البنتاغون من شن غارات جوية ضد الحوثيين من قواعد على أراضيهم، بحسب مسؤولين في البنتاغون ومسؤولين عرب.

أسعار العملات
دولار أمريكي
دولار أمريكي
3.675 - 3.673
دينار أردني
دينار أردني
5.190 - 5.173
يورو
يورو
3.998 - 3.994
الجنيه المصري
الجنيه المصري
0.078 - 0.078
الأربعاء 29 مايو، 2024
28º
الصغرى
18º
العظمى
28º