لبنانية تهدد قوى الأمن بمطار بيروت وثانية تصفهم بالكلاب – رام الله مكس

لبنانية تهدد قوى الأمن بمطار بيروت وثانية تصفهم بالكلاب

   

رام الله مكس

حادثتان وقعتا منذ مدتين بعيدتين ومنفصلتين، إلا أن الجديد الذي وصل صداه سريعاً إلى مواقع التواصل، كما إلى بعض الوسائل الإعلامية المحلية وغيرها في اليومين الماضيين، هو ظهور #فيديو عن كل حادثة، وفيها تمطر امرأة لبنانية عناصر قوى الأمن المكلفين بتنظيم المرور قرب “مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت” بالوقح والنابي والمقزز من الكلام، بل تصرخ بهم وسط الشارع الرئيسي وتهددهم وتتوعدهم على مرأى ومسمع فضوليين احتشدوا في المكان.

أما الثانية، فوقعت في تاريخ أبعد، وفيها تتلفظ المتهجمة على عناصر الأمن بالكلام نفسه تقريباً، إضافة إلى أنها وصفتهم بالكلاب، على حد ما نراها ونسمعها في#فيديو “يوتيوبي” الطراز، تعرضه “العربية.نت” نقلاً عن قناة بالموقع تابعة لصحيفة “النهار” التي يبدو أنها نقلته بدورها من حساب اسمه “وينية الدولة (أين الدولة)” وهو في #فيسبوك التواصلي، حيث أبدى من يتابعونه امتعاضهم من رؤية “الجنس اللطيف” يتحول إلى خشن.

“لو نزلت السما ع الأرض”

يبدو أن #اللبنانية المتهجمة في حادثة التهجم الأولى على عناصر قوى الأمن الداخلي في الفيديو المعروض، اغتاظت من تحريرهم لغرامة في حقها لخرقها قانون المرور قرب المطار، فأوقفها واحد منهم وطلب منها أوراق السيارة الثبوتية كما ورخصة القيادة، وبثوانٍ انتفضت عليه ونزلت من سيارتها وأخذت هي مبادرة الهجوم وقالت له: “ما رح أعطيك ياهن.. عطيني، عطيني اسمك. طلّع بطاقتك.. ما رح أعطيك ياهن لو نزلت السما ع الأرض”. ويبدو أنه أخبرها بأنه سينقلها إلى المكتب، أي مقر قوى الأمن، فهزأت به وقالت: “أنا يللي لح آخدك ع المكتب، مش انت يللي ح تاخدني” كتهديد منها ووعيد.

في الحادثتين كان الجنس الأمني الخشن لطيفا جدا مع الجنس اللطيف، برغم الشتائم والإهانات

ويبدو أنها كانت تنتظر صديقاً نراه في الفيديو، وصل من النمسا إلى #بيروت وكانت تنتظره بسيارتها، ولأن الصديق بدأ يتحدث إلى عنصر قوى الأمن، فإنها أسرعت إليه وبدأت هي توجه كلامها للعنصر بالإنجليزية، وتقول: “أخبرتك أني كنت أنتظره” ثم يمكن لقارئ “العربية.نت” أن يسمعها تلعن #لبنان بكلمة إنجليزية تبدأ بحرف F المعروفة بقيمتها الشتيمية القبيحة، وتغادر المكان مقلعة بسيارتها كأن شيئاً لم يكن.

إيضاحات من مصدر أمني

مصدر من “قيادة جهاز أمن المطار” أوضح لوسائل الإعلام اللبنانية، أن القوى الأمنية أخذت في حينه الإجراءات القانونية اللازمة بحق المخالفتين” أي التي عايناها في الفيديو الأول، كما في فيديو ثانٍ، ظهرت فيه امرأة لبنانية يوم 18 ديسمبر 2017 وهي تنقضّ بالكلام اللاذع المسموم على عناصر تنظيم المرور قرب المطار أيضاً، وتصفهم بالكلاب، من دون أن يبادر أي منهم إلى توقيفها عنوة وعلناً في المكان.

إلا أن المصدر نفسه، ذكر أنه تم “تحرير محضر ضبط ومحضر عدلي وفق الأصول” في حق المتهجمة التي نراها في الفيديو الذي تعرضه “العربية.نت” الآن أيضاً، ونجدها متكهربة الأعصاب، كأن الدنيا لا تسعها من شدة صبها جام غضبها، وأخبر أنه تم إيقافها في “الضابطة العدلية لمنتصف الليل، ولم تنجح اتصالاتها بإخراجها قبل اعتذارها من العناصر الأمنية الذين أهانتهم” وفق تعبيره.

العربية