عائلة مُنعت من دخول مستشفى… بسبب “مظهرها”

     

رام الله مكس – واجهت عائلة في ولاية فرجينيا الأميركية موقفاً عنصرياً، حين حاولت زيارة رضيعة ابنها المولود حديثاً في إحدى المستشفيات. 

وبحسب تقارير إعلامية، فقد مُنعت عائلة مسلمة من دخول مستشفى في مدينة فيرفاكس في ولاية فرجينيا الأميركية بسبب مظرها “المفزع”، بحسب ما وصفها طاقم العمل في المستشفى.

وقالت عائلة أحمد زهر، التي تتألف من الأم والأب وابنتهما، إنها كانت ترغب يزيارة رضيعة ابنها، قبل أن يوقفها أفراد الأمن في باب المستشفى الذي هددها بالطرد بقوة في حال لم ترحل بسبب إرتداء الوالدة والإبنة النقاب.

وقد صرخ رجال الأمن في وجه أفراد العائلة بلهجة شديدة قائلين: “لا يفترض أن تكونوا هنا… مظهركم مفزع. لا أحد يريدكم هنا. لا الأطباء ولا الممرضين ولا المرضى”.

وبعدما لجأ العاملون في المستشفى للشرطة، تقدمت العائلة بشكوى ضد المستشفى.

ومن جهةٍ أخرى، أصدرت إدارة المستشفى بياناً جاء فيه: “نحترم ونقدر مجتمعنا المتنوع، ونعتقد أن لجميع المرضى الحق في بيئة آمنة ومحترمة وخالية من جميع أشكال التمييز. نحث موظفينا على سياسة صارمة ضد التمييز والعنصرية”.